نقلت “رويترز” عن قيادي في “حماس” تأكيده دراسة الحركة لعرض هدنة جديدة في غزة، مشيرا إلى عدم تقديم رد عليه حتى الآن.

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وقال المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحماس، طاهر النونو، لـ”رويترز”، يوم الخميس: “الحركة تلقت اقتراحا بشأن هدنة لوقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن في غزة، لكنها لم ترد بعد على أي من الأطراف”.

وأضاف النونو:” لقد تلقينا بالفعل المقترح الذي تم التوصل إليه في باريس ولكننا لم نسلم حتى الآن أي رد لأي جهة وهو قيد الدراسة”.

وأفاد ماجد الأنصاري، خلال جلسة في كلية الدراسات العليا في واشنطن، بأن “الاجتماع في باريس نجح في دمج المقترحات. لقد وافق الجانب الإسرائيلي على هذا الاقتراح والآن لدينا تأكيد إيجابي أولي من جانب حماس”، مضيفا: “لا يزال أمامنا طريق شاق للغاية”.

وأوضح الأنصاري: “نحن متفائلون لأن الجانبين وافقا الآن على المبدأ الذي من شأنه أن يؤدي إلى التوقف التالي” في القتال.

وتابع الأنصاري قائلا: “نأمل أن نتمكن خلال الأسبوعين المقبلين من إعلان أخبار جيدة حول هذا الموضوع”.

وجرى في وقت سابق التوصل لهدنة استمرت لمدة أسبوع في نوفمبر الماضي، وأدت إلى إطلاق سراح عشرات الرهائن الإسرائيليين والأجانب، والإفراج عن أسرى فلسطينيين، بالإضافة إلى إدخال كميات أكبر من المساعدات إلى القطاع الفلسطيني المحاصر.