أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الثلاثاء أن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة  “صامدٌ مرابطٌ على أرضه ولن يبرحها إلى مصر أو أية دولة أخرى”.

وقالت الحركة في تصريح صحفي، إنه “في ظل فشل جيش اسرائيل  وأجهزته الأمنية وتخبط قيادته السياسية بفعل ضربات مجاهدي كتائب القسام ومقاومي شعبنا الأبطال الذين يسطّرون أروع صفحات البطولة والعزة على أرض فلسطين الأبية في معركة “طوفان الأقصى” المباركة، وأمام هذا الاحتضان الشعبي الفلسطيني الكبير للمقاومة، والذي حمى ظهرها على مدار سنوات وعقود، وكان سبباً أصيلاً في إنجاح العبور المبارك إلى أراضينا المحتلة وتدمير حصون العدو ومواقعه العسكرية، يخرج علينا قادة اسرائيل  المهزومون ليهدّدوا أهلنا المدنيين في غزة ويدعوهم إلى ترك منازلهم المبنية بالعزّة والإباء والكرامة، ويهجروها ويتركوا أرضهم في غزّة العزّة إلى جمهورية مصر العربية الشقيقة”.

وأضافت: ” الاحتلال  يتوهم أنه بإمكانه التأثير فيهم لتكرار مشاهد الهجرة والنزوح، التي أصبحت في ذمة التاريخ الذي لن يتكرر، إلا بعودة مظفّرة لشعبنا إلى أرض فلسطين، وما تلك الدعوات الواهمة إلا تعبير عن إفلاس هذا اسرائيل  وفشله في تحقيق أيّ إنجاز أمام هذا الصمود الأسطوري لشعبنا ومقاومته الباسلة وكتائب القسام المظفّرة”.

وتابعت (حماس): “إن شعبنا الفلسطيني المرابط يعي جيداً حجم المؤامرة الصهيونية المتواصلة والتي تُحاك على مدار عقود وتهدف إلى تفريغ الأرض من أصحابها، وفي هذا السياق فإننا نؤكّد بأن مقاومتنا وشعبنا الأبي الثائر سيُفشلون تلك المخططات الصهيونية الخبيثة، فشعبنا اليوم يصنع نصره وحريته وعودته إلى أرض الوطن والتي باتت أقرب مما يتخيّله هذا  الاسرائيلي  الفاشي، الذي سيكنُسه شعبنا عن أرضنا ومقدساتنا، ويقولون متى هو قل عسى أن يكون قريبا”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *