فاز حزب العمال البريطاني بقيادة كير ستارمر بالأغلبية في الانتخابات العامة، منهياً 14 عاماً من حكم حزب المحافظين، فيما أقر رئيس الوزراء ريشي سوناك بخسارة تاريخية لحزبه متحملاً المسؤولية، قائلاً “أنا آسف”، ومعلناً أنه سيغادر منصبه.

وبلغ عدد المقاعد المحسومة لحزب العمال 411 مقاعد من مجموع 650، مقابل 119 فقط لحزب المحافظين، و71 مقعداً للديمقراطيين الأحرار، و35 مقعداً لبقية الأحزاب.

وربما تكون هذه أول مرة يحصل فيها حزب المحافظين على أقل من 30% من أصوات الناخبين البريطانيين في التاريخ، وفقاً لشبكة “سكاي نيوز” البريطانية.

وبذلك يكون حزب العمال قد زاد مقاعده بنحو 210 مقاعد، فيما فقد المحافظون 249، وزاد الديمقراطيون الأحرار من مقاعدهم بـ63، فيما فقد حزب استقلال اسكتلندا (SNP)، 38 مقعداً ليحصل هذه الدورة على 9 مقاعد فقط حتى الآن.

وينهي فوز العمال الجمعة، 14 عاماً من حكم المحافظين في بريطانيا بدأت في 2010 حين فاز الحزب بقيادة ديفيد كاميرون بالانتخابات قبل أن يستقيل في 2016 بعد التصويت بالخروج من الاتحاد الأوروبي، لتخلفه تيريزا ماي، ومن بعدها بوريس جونسون في 2019، ثم ليز ترس في 2022، وريشي سوناك بعدها بأقل من شهرين في أكتوبر 2022.

وتأتي الهزيمة الساحقة للمحافظين بعد اكتساح في انتخابات 2019 قاده بوريس جونسون.

ستارمر: التغيير يبدأ الآن

وقال ستارمر في خطاب فوز حزبه إن “التغيير يبدأ الآن”، مضيفاً: “لقد نجحنا، التغيير يبدأ الآن. عبر أرجاء البلاد، يصحو البريطانيون اليوم على تلك الأنباء، شاعرين بأن حملاً ثقيلاً أزيل من على أكتافهم”.

وأضاف زعيم الحزب الذي سيصبح رئيس الوزراء القادم، “الفوز بهذه الانتخابات كان ممكناً فقط تحت حزب عمال جديد متغير”، وتابع: “لا أعدكم بأن الأمر سيكون سهلاً، وحين تصعب الأمور، سنتذكر هذه الليلة”.

وقال: “اليوم يبدأ فصل جديد من التغيير”، وشدد على أن التفويض الممنوح لحزبه بنتيجة هذه الانتخابات “مسؤولية كبيرة”.

وتابع: “البلد سيأتي أولاً، والحزب ثانياً، يجب أن نظهر أن السياسة يمكنها أن تكون قوة للخير، يجب أن نعيد السياسة لخدمة الصالح العام، مهمتنا ليست أقل من تجديد الأفكار التي تجلب بلدنا سوياً”.

وأضاف: “يجب أن نبدأ العمل فوراً”

سوناك يقر بالخسارة

وقبل خطاب ستارمر، وقبل الإعلان الرسمي عن فوز العمال بالأغلبية، أقر سوناك في خطاب قصير بأحد مراكز الفرز بعد إعلان إعادة انتخابه لمقعده بالخسارة، وقال: “هذه ليلة صعبة، حزب العمال فاز بهذه الانتخابات، اتصلت بزعيم الحزب كير ستارمر وهنأته. الناخبون البريطانيون أصدروا حكمهم اليوم، وهناك الكثير لنتعلم منه ونفكر فيه. أتحمل المسؤولية، وأنا آسف”.

ورغم الخسارة التاريخية للحزب، نجح سوناك في الحفاظ على مقعده، وكذلك، وزير الخزانة جيرمي هانت، فيما خسر نحو 10 وزراء من الحكومة مقاعدهم، وبينهم وزير الدفاع جرانت شابس، وكذلك بيني موردانت التي كان ينظر إليها على أنها الزعيمة المحتملة للحزب.

ومن المتوقع أن يقدم سوناك استقالته إلى الملك تشارلز الثالث في وقت لاحق من الجمعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *