زيارة يبدأها وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى إسرائيل اليوم الخميس، تأتي في إطار دعم واشنطن لتل أبيب.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

ومن المقرر أن يلتقي بلينكن في تل أبيب مع مسؤولين إسرائيليين كبار قد يكون بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لمناقشة تعزيز الدعم العسكري، كما من المرجح أن تشمل زيارته دولا أخرى، منها الأردن.

مهمة بلينكن الرئيسية في الشرق الأوسط ستكون الحيلولة دون نشوب حرب أوسع بعد هجوم حركة “حماس” على إسرائيل واحتجازها رهائن وقصف إسرائيل لقطاع غزة.

وفي تصريحات للصحفيين مساء الأربعاء قبل أن يستقل طائرة في طريقه إلى إسرائيل، قال بلينكن “أتوجه برسالة بسيطة وواضحة للغاية… مفادها أن الولايات المتحدة تدعم إسرائيل”.

وسيعمل بلينكن مع حلفاء إقليميين للولايات المتحدة في مسعى لتأمين الإفراج عن أكثر من 100 شخص تقول إسرائيل إن حماس تحتجزهم رهائن وربما بينهم بعض المواطنين الأمريكيين.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية إن بلينكن سيزور دولا أخرى في المنطقة بعد زيارته لإسرائيل والأردن.

زيارة بلينكن تأتي عقب تشكيل حكومة وحدة طارئة في إسرائيل.

وكان بلينكن قد أعلن في وقت سابق عن مقتل 22 أمريكيا على الأقل في هجوم السبت الماضي، مرجحا أن هذا العدد مرشح للزيادة.

وردا على سؤال عما إذا كانت واشنطن دعت إسرائيل إلى ممارسة ضبط النفس في ردها، مع توقع شن عملية برية في غزة، قال بلينكن إن “إسرائيل تحترم القانون الدولي وتبذل جهودا لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين”.

منذ يوم السبت الماضي، تحدث بلينكن هاتفيا مع نظرائه بكل من الإمارات ومصر والأردن والسعودية وقطر وتركيا، في محاولة لمنع تفاقم الصراع.