من المقرر أن تدخل مساعدات إنسانية لقطاع غزة باتفاق مصري أمريكي٬ محملة بالأدوية٬ والغذاء لصالح قطاع غزة٬ بالتزامن مع الحرب الإسرائيلية على القطاع٬ حيث ستسلم للحكومة بالقطاع بإشراف خارجي لضمان توزيعها بالتساوي بين مستشفيات القطاع٬ ومعرفة العجز التي تعاني منه مستشفيات القطاع ٬ بالوضع الراهن ٬ حيث يطالب المواطنين الفلسطينيين بالقطاع بالتدخل الفوري لإنقاذ الوضع ٬ وإدخال المساعدات الإنسانية ويظهر أن هناك تخوف لدي المواطنين من أن يتم سرقة المعدات من قبل أشخاص مقربين في الحكومة وهناك مطالبة للتصدي ٬ لكي يتم توزيعها بشكل متساوي على المواطنين.

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

 

ونتيجة التهجير بسبب الحرب٬ سارع الناس للجوء إلى مراكز الإيواء لضمان الأمان من القصف الإسرائيلي٬ فيما يطالب المواطنين المجتمع الدولي للتدخل ووقف الحرب .

وتدخل الحرب على القطاع يومها ال١٣ حيث وصل عدد الضحايا في صفوف الفلسطينيين بالقطاع لأكثر 3478 بينا ارتفع عدد الإصابات فيما بلغ عدد الإصابات أكثر  الـ10000 إصابة متفرقة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية، حوالي 60% منهم من الأطفال والنساء.

وتحدث شهود عيان الخميس عن انتظار “حوالي 150 شاحنة أمام معبر رفح”، فيما تنتظر مئات الشاحنات في مدينة العريش.

ويحذر سائقو الشاحنات من أن لديهم ضمن المساعدات مواد غذائية قد تتعرض للتلف بسبب الانتظار لفترات طويلة، وفق ما أفاد شهود عيان.

وأعلنت القاهرة فجر الخميس أن الرئيسين المصري عبد الفتاح السيسي والأميركي جو بايدن اتفقا خلال مكالمة هاتفية على “إدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة عبر معبر رفح بشكل مستدام”، بحسب بيان للرئاسة المصرية.

ولم يحدد البيان المصري متى سيبدأ دخول المساعدات للقطاع، لكنه أتى بعيد إعلان بايدن أنّ السيسي وافق على السماح بإدخال 20 شاحنة كدفعة أولى من شاحنات المساعدات الإنسانية عبر رفح إلى القطاع المحاصر الذي يقطنه 2,4 مليون شخص.

وتوقع بايدن ألا تعبر هذه الشاحنات قبل الجمعة على الأرجح لأنّ الطريق حول المعبر يحتاج لتصليحات.

ومنذ بداية الحرب تم قصف الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي، الممر الوحيد لقطاع غزة الى العالم الخارجي غير الخاضع للسيطرة الإسرائيلية، أربع مرات الأمر الذي دفع الجانب المصري إلى اغلاقه مؤقتا واجلاء الموظفين.

وأكد السيسي الأربعاء، خلال مؤتمر صحافي مع المستشار الألماني أولاف شولتس أن مصر لم تغلق معبر رفح الحدودي منذ بداية الحرب بين حركة حماس واسرائيل، مشيرا إلى أن “التطورات على الأرض والقصف الاسرائيلي” تسببا بذلك.

كما دخلت بعض المعدات المصرية إلى الجانب الفلسطيني من المعبر، على ما أفاد شهود عيان الاربعاء، استعدادا للقيام بعمليات تمهيد الطرق من أجل عبور الشاحنات، ولكن لم يبدأ العمل حتى الآن.

ووصل الخميس إلى القاهرة وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي والتقى بوزير الخارجية المصري سامح شكري لبحث تطورات الأوضاع بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، ومن المقرر أن يصل لاحقا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش

.