الجيش الإسرائيلي في محاولة البحث عن أنفاق غزة

أعتبر قائد الجيش الإسرائيلي أن فكرة إغراق الأنفاق في غزة “هي فكرة جيدة” التي تساهم في “التخلص” من قدرات حماس وقادتها، ولكن الخبراء يرون أن تنفيذ هذه الخطة قد لا يكون سهلاً، بالإضافة إلى أنها تحمل خطورة بيئية.

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وبدأ الجيش الإسرائيلي تجربة ضخّ مياه البحر في عدد من الأنفاق المتراصة التي حفرتها حركة حماس في قطاع غزة، وفقاً لتقارير إعلامية إسرائيلية.

فيما يتعلق بالحكاية المذكورة أعلاه، يهاجم مقاتلو حركة كتائب القسام، التابعة لحركة حماس، القوات العسكرية الإسرائيلية من خلال الأنفاق التي يستخدمونها للحماية واحتجاز الأسرى الذين تم اختطافهم خلال عمليتهم في الأراضي الإسرائيلية في ٧ أكتوبر.

ونتج الهجوم الموجه إلى جنوب إسرائيل عن فقدان حياة 1139 شخصًا، وفقًا لحكومة إسرائيل التي تعهدت في أعقابه بالقضاء على حركة حماس واستمرار الهجمات على قطاع فلسطين المحتلة وراء ما يزيد عن 18,000 قتيل.

“مترو غزة”

بدأ استخدام الجيش الإسرائيلي لشبكات الأنفاق المعروفة بـ “مترو غزة” على نطاق واسع بهدف التغلب على الحصار الذي فرضته إسرائيل بعد انتقال السلطة في القطاع إلى حماس في عام 2007.

تم حفر المئات من الأنفاق تحت الحدود مع سيناء لتسهيل نقل الأفراد، والبضائع، والأسلحة، والذخائر بين غزة والعالم الخارجي.

بعد انتهاء الصراع بين إسرائيل وحماس في عام 2014، قررت الحركة توسيع شبكتها التي تستخدمها لإطلاق الصواريخ نحو الأراضي الإسرائيلية، وذلك في مختلف مناطق قطاع غزة.

في بحث نُشر في 17 أكتوبر، أشار معهد الحرب الحديثة في الأكاديمية العسكرية الأميركية “ويست بوينت” إلى وجود ١٣٠٠ نفق يمتد على مسافة ٥٠٠ كيلومتر.

تمت نشر صورة من قبل الجيش الإسرائيلي لما يدعي أنه نفق موجود تحت مستشفى الشفاء في قطاع غزة.

ما هو وضع الأنفاق منذ بدء الحرب؟

تمت أدراك الجيش الإسرائيلي لتزايد حجم وعمق شبكة الأنفاق في قطاع غزة منذ غزوهم البري في 27 أكتوبر. صرح الخبير العسكري في مركز الأبحاث الأميركي “راند كوربوريشن”، رافائيل كوهين، لوكالة “فرانس برس”.

أشار الجيش الإسرائيلي في بداية ديسمبر إلى اكتشافه أكثر من 800 نفق، تم تدمير 500 منها.

ووضح أن “الثقوب كانت تحدث في أماكن حضرية، وكان هناك العديد منها بالقرب من المدارس والروضات والمساجد والملاعب”، وأضاف بأنه عثر على متفجرات عند مداخل بعض الأنفاق.

الأسرى

بالإضافة إلى أنها تعد فخاً مميتاً للجنود الإسرائيليين، أفاد الكثير من الأسرى الـ105 الذين تم إطلاق سراحهم (من بين حوالي 250 خطفوا في 7 أكتوبر) خلال الهدنة التي استمرت لأسبوع وانتهت في بداية ديسمبر، بأنهم تم احتجازهم في الأنفاق ونُقلوا مع تطور القتال البري والقصف.

في نهاية شهر نوفمبر، داهمت قوات الجيش الإسرائيلي مجمع الشفاء الطبي وأعلنت عن اكتشاف نفق في قبوه يُستخدم لأعمال إرهابية. وقد قامت بنشر مقاطع فيديو من كاميرات المراقبة لتوثيق قولها بأنه تم اقتياد أسيرين إلى المؤسسة الطبية.

أكد المتحدث العسكري دانيال هاغاري يوم الثلاثاء أنه تم اكتشاف جثتي أسيرين “داخل هيكل تحت الأرض” في قطاع غزة.

وقام الجيش الإسرائيلي بنشر صورة تُظهر نفقًا يقال إنه موجود تحت مستشفى الشفاء في قطاع غزة.

تم نشر صورة من قبل الجيش الإسرائيلي تُظهر ما يُزعم أنه نفق موجود تحت مستشفى الشفاء في قطاع غزة.

نشر الجيش الإسرائيلي صورة تظهر نفقاً يقول إنه يمر تحت مستشفى الشفاء في قطاع غزة.

تم نشر صورة من قبل الجيش الإسرائيلي تُظهر ما يدعي أنه نفق تحت مستشفى الشفاء في قطاع غزة.

تدمير الأنفاق

ما زالت القوات العسكرية الإسرائيلية تحتفظ بسرية حول الطريقة التي تنوي من خلالها تدمير الأنفاق بعد انتهاء الحرب وإعادة الأسرى المتبقين.

ووفقًا للمصادر الصحفية الإسرائيلية، يقترب الأمر من غمر الأنفاق بمياه البحر المجاورة للمنطقة الساحلية الصغيرة. أفادت قناة “كان 11” العامة يوم الخميس بأن الاختبارات قد بدأت وأثبتت نجاعتها. قال قائد الجيش، هرتسي هليفي، إن هذه فكرة جيدة.

ومع ذلك، يشير رافائيل كوهين إلى أن المشكلة تكمن في أنه “لا يوجد سبيل جيد لتدمير النفق دون أن تؤثر على الهياكل العلوية”.

تشكك حركة حماس في قدرة إسرائيل على تحقيق هدفها. وفي الخميس، صرح أسامة حمدان، عضو المكتب السياسي للحركة في لبنان، بأن “تم بناء هذه الأنفاق من قبل مهندسين مدربين ومتعلمين جيدًا، وقد خُطط هؤلاء المهندسون لجميع أنواع الهجمات المحتملة، بما في ذلك استخدام المياه”.

خطر بيئي

أعبر خبراء ومسؤولون إنسانيون عن مخاوفهم بشأن تلوث المياه الجوفية بالمياه المالحة والتأثيرات الكارثية المحتملة على إمكانية تأمين سكان قطاع غزة بالحصول على كميات ضئيلة من مياه الشرب.

يتراوح عرض قطاع غزة بين ستة و 12 كيلومتر، وتكون مياهه الجوفية ملحة بشكل كبير، وتزداد ملوحتها بفعل ارتفاع منسوب البحار والمحيطات.

يتمتع غزة بشبكة صرف صحي غير مستقرة ويحدث تدهور مستمر في جودتها. يتميز الاستخدام غير المنضبط للمبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب في المناطق الزراعية المكثفة في غزة كمشكلة مستمرة، وفقًا للأستاذ إيلون أدار من معهد زوكنبرغ لأبحاث المياه في جامعة بن غوريون في النقب.

وأكد الخبير أن هناك “تأثيرات قاسية للغاية على جودة المياه في غزة” بسبب هذه العوامل الثلاثة.

في إشارة إلى ذلك، حذرت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية لين هاستينغز يوم الخميس من أن ذلك “قد يتسبب في تأثير سلبي على الأجيال القادمة”.