فجر قيادي في تنظيم “داعش” الإرهابي نفسه بحزام ناسف ، يوم الأربعاء ، بعد محاصرته من قبل القوات السورية في جنوب البلاد.

وقال مصدر أمني ، في تصريحات لوكالة الأنباء السورية ، إن الجهات الأمنية المختصة نفذت عملية أمنية نوعية ، تمت خلالها تصفية زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي أبو سالم العراقي في بلدة عدوان في ريف درعا ، بعد أن حاصروه وأصيب بعدة رصاصات قبل أن يفجر نفسه بحزام ناسف.

وأكد المصدر الأمني ​​أن العملية أسفرت عن “مقتل” عنصر من القوات الأمنية ، إضافة إلى إصابة مدني كان رهينة لدى “الإرهابي” أبو سالم العراقي.

 

عملية نوعية

وفي سياق متصل ، قالت وكالة الأنباء السورية ، إن وحدات من الجيش السوري نفذت عملية نوعية ضد مجموعة “إرهابية” من جنسيات مختلفة حاولت التسلل من منطقة النيرب باتجاه قرية جوباس بريف إدلب الشرقي.

ونقلت الوكالة العربية السورية “سانا” عن مصدر ميداني أن وحدة من الجيش السوري نفذت عملية نوعية تصدت خلالها لمجموعة “إرهابية” من 25 “إرهابياً” من جنسيات أجنبية مختلفة حاولوا التسلل من منطقة النيرب باتجاه قرية جوباس بريف إدلب الشرقي بهدف تنفيذ عمليات إرهابية ضد المدنيين وقوات الجيش السوري العاملة في المنطقة.

وقال المصدر السوري إن العملية النوعية أسفرت عن مقتل وإصابة معظم “الإرهابيين” ، مبيناً أن قوات الجيش تمكنت من انتشال عدد من الجثث ومصادرة أسلحتهم وفك الأحزمة الناسفة التي جهزتها وأعدت لتفجيرها .

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أبو سالم العراقي يوم الثلاثاء ، بعد محاصرته من قبل القوات الحكومية ، مشيرا إلى أنه كان مختبئا في المنطقة منذ عام 2018 ، وشارك في الاغتيالات والفوضى في الجنوب السوري منذ ذلك الحين .

واقتصر وجود تنظيم الدولة الإسلامية عبر فصيل بايعه قبل أن ينهزم من المنطقة.

 

فوضى أمنية

ومنذ عام 2018 ، سيطرت الفوضى الأمنية وفوضى السلاح على المشهد في محافظة درعا، ووقعت عدة تفجيرات وإطلاق نار ضد القوات الحكومية ،و اغتيالات لموالين أو معارضين سابقين ، بل وحتى مدنيين يعملون في مؤسسات حكومية.

ومنذ إعلان القضاء على “خلافة” التنظيم الإرهابي في عام 2019 ، تراجع مقاتلوه بشكل أساسي إلى البادية بين محافظتي حمص (في الوسط) ودير الزور (شرقاً) ، حيث تخوض قوات بشار الأسد اشتباكات بين الحين والآخر مع خلايا التنظيم ، وسقوط قتلى من كلا الجانبين.

ويلاحق التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قادة داعش وينفذ عمليات لاعتقالهم سواء في دير الزور أو في مناطق أخرى أبرزها إدلب (شمال شرق) ، فيما أعلنت واشنطن في شباط / فبراير مقتل الزعيم السابق للتنظيم أبو إبراهيم الهاشمي القرشي بعد ان فجر نفسه اثناء عملية شنتها القوات الخاصة الأمريكية.

 

 

إرهاب عابر للحدود.. “الشرق الآن ” يكشف عن “وثيقة” ألمانية تربط داعش بالإخوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *