نقل موقع أكسيوس الأميركي ، عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله، إن تل أبيب تتوقع إنتهاء العملية العسكرية في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، خلال ثلاثة إلى أربعة أسابيع.

 

 

وذكر المسؤول، إن الجيش حقق تقدماً كبيراً في الجزء الشمالي من قطاع غزة، لكن العملية في مدينة خان يونس جنوبي القطاع، قد بدأت للتو.

 

وقال المسؤول ذاته، أن الولايات المتحدة لا ” تفرمل ” إسرائيل أو تحدد موعدا نهائيا لوقف العملية، ولكنها تشير إلى حقيقة أن الوقت ينفذ، وفق ما نقل موقع (سكاي نيوز) عربية.

 

وأضاف المسؤول، أن الفجوة بين إدارة بايدن والحكومة الإسرائيلية تتعلق بالجدول الزمني وأن الولايات المتحدة ستكون راضية إذا أنهت إسرائيل القتال المكثف بحلول نهاية كانون أول/ديسمبر، بينما تهدف إسرائيل إلى تحقيق ذلك مع نهاية كانون الثاني/يناير.

 

وتابع، أن الولايات المتحدة ترغب في وضع حد للقتال في أسرع وقت وبأقل وخسائر ممكنة في صفوف المدنيين مع توفير مزيد من المساعدات الإنسانية لغزة.

 

وأضاف قائلا: “إن هذا ما نرغب في تحقيقه، لكن هناك لاعب آخر وهو العدو الذي لا يوافق” على حد وصفه، مضيفاً “الولايات المتحدة تتفهم ذلك، نحن نعمل معا، نحن بحاجة إليهم وهم بحاجة إلينا”.