وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن هدف السنوار “هو التوصل لوقف دائم لإطلاق النار يسمح لحماس بإعلان النصر أمام إسرائيل”.

وحول هذا الموضوع قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأزهر في غزة جهاد الحرازين، إن مصالح حركة حماس تلتقي مع مصالح نتنياهو في الرغبة في المحافظة على السلطة.

واعتبر الحرازين أن “الشعب الفلسطيني أخذ رهينة لتحقيق مصالح ومكاسب شخصية لحركة حماس حتى تستمر في حكمها لقطاع غزة وتستمر في الشعارات التي ترفعها، وبالمقابل استفاد نتنياهو من هذا الأمر ولا يزال يواصل الحرب حتى تحقيق أهدافه”.