Palestinians walk on the rubble of destroyed buildings following an operations by the Israeli Special Forces in the Nuseirat camp, in the central Gaza Strip on June 8, 2024, amid the ongoing conflict between Israel and the Palestinian Hamas militant group. The Israeli military said in a statement on June 8, that their forces were "targeting terrorist infrastructure in the area of Nuseirat". A Gaza hospital said the Israeli strikes in central areas of the territory, including in Nuseirat camp, killed at least 15 people. (Photo by Eyad BABA / AFP)

قالت سلطات حماس في بيان لمكتبها الإعلامي إن 210 أشخاص على الأقل قتلوا، السبت، في هجمات إسرائيلية على مخيم النصيرات في وسط قطاع غزة من حيث استعادت إسرائيل أربعة رهائن.

وأظهرت لقطات نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي لم يتسن لرويترز التحقق من صحتها حتى الآن جثثا تتناثر أحشاؤها في الشوارع مخضبة بالدماء.

ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي “لبحث تداعيات المجزرة الدموية التي قامت بها قوات الاحتلال الإسرائيلي” في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة، وفقا لما نقلت وكالة وفا الفلسطينية.

من جهته، رجح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في تصريح لموقع الحرة أن يكون عدد كبير من هؤلاء القتلى من مسلحي حماس، وأضاف أن الحركة تتحمل مسؤولية مقتل أي مدنيين لأنها أخفت الرهائن بينهم.

وقال: “تقديراتنا أن عددا كبيرا من القتلى الذين تتحدث عنهم حماس هم من عناصر الحركة ونحملها المسؤولية كاملة عن سقوط المدنيين لأنها وضعت الرهائن في قلب منطقة سكنية لاستخدامها لأغراض عسكرية.”

وأعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، أنه تمكن من تحرير أربعة رهائن كانوا محتجزين في غزة منذ هجوم حماس غير المسبوق، خلال “عملية خاصة” في مخيم النصيرات وسط القطاع الذي يخضع لعمليات قصف مكثفة منذ عدة أيام.

وأعلن رئيس الوزراء بنيامين نتايناهو في بيان أن القوات الإسرائيلية “أثبتت أن إسرائيل لا تستسلم للإرهاب وتتحرك بصورة مبتكرة وبشجاعة لا تعرف حدودا لإعادة رهائننا إلى ديارهم”.

وأعلن الجيش قبل ذلك في بيان أنه خلال “عملية خاصة صعبة خلال النهار في النصيرات، تم تحرير أربعة رهائن إسرائيليين”.

وأكد الجيش في بيان أن الرهائن جرت “إغاثتهم” في موقعين مختلفين في النصيرات و”حالتهم الصحية جيدة”، موضحا أنهم نقلوا إلى مركز شيبا الطبي في تل هاشومير قرب تل أبيب “للخضوع لفحوص طبية إضافية”.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية مقتل أحد عناصرها متأثرا بجروح أصيب بها خلال العملية.

وتركزت الضربات الإسرائيلية في الأيام الأخيرة على وسط قطاع غزة ولا سيما مخيم النصيرات حيث استهدفت إحدى هذه الغارات الخميس مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) موقعة 37 قتيلا وفقا لمستشفى محلي.

اندلعت الحرب إثر الهجوم الذي شنته حماس على جنوب إسرائيل وأسفر عن مقتل 1194 شخصا، غالبيتهم مدنيون، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات رسمية إسرائيلية.

خلال هذا الهجوم، احتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم محتجزين في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *