تُوفي الفنان المصري علاء عبدالخالق، مساء أمس الإثنين، عن عمر ناهز 59 عاما بعد صراع طويل مع المرض، ومن المقرر أن تُشيّع الجنازة ظهر الثلاثاء.

ونعت نقابة المهن الموسيقية المصرية الفنان الراحل في بيان رسمي، قالت فيه: “ببالغ الأسى والحزن وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، تلقينا نبأ وفاة الفنان الخلوق علاء عبدالخالق”.

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وأضافت: “يتقدم النقيب العام لنقابة المهن الموسيقية ومجلس الإدارة والجمعية العمومية إلى عائلته وذويه بأصدق التعازي الحارة، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جنانه، وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون”.

بينما كشف الدكتور محمد عبدالله، المتحدث باسم نقاية المهن الموسيقية، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، موعد ومكان جنازة الفنان الراحل علاء عبدالخالق.

وأوضح عبدالله أنها ستُشيع عقب صلاة ظهر الثلاثاء من مسجد الشرطة بمدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة وسط البلاد، على أن يكون الدفن بمقابر العباسية في ميدان الجيش.

وكان آخر ظهور للفنان الراحل كان في حفل زفاف ابنته الذي أقيم في مايو/أيار الماضي، وحضره عدد من نجوم التسعينات.

وعلاء عبدالخالق من مواليد 23 فبراير/شباط 1964 بالعاصمة القاهرة، وتخرج في معهد الموسيقى العربية وتخصص في العزف على آلة الناي، ويعد واحدا من نجوم “الكاسيت” في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي.

بدأ حياته الفنية مع فرقة “الأصدقاء” برفقه المطربتين حنان ومنى عبدالغني، وأصدر أول ألبوماته في عام 1985، ثم تعاون مع الفنان الكبير حميد الشاعري في عدد من الأعمال التي حققت نجاحا كبيرا، ومن أبرز ما قدمه: “وياكي”، “طيارة ورق”، “بحبك باستمرار”، “داري”، “الحب بحر”، وغيرها.

واختفى الفنان عبدالخالق عن الساحة الفنية لفترة طويلة منذ 2002، إذ أصدر آخر ألبوم له بعنوان “عين بعين”.