لا تكاد مدينة جنين شمالي الضفة الغربية تخرج من عملية إسرائيلية حتى تستفيق على اقتحام جديد، وفي كل مرة تلملم المدينة جراحها.

 

فاليوم الإثنين، كانت جنين على موعد جديد من اقتحام إسرائيلي نفذته قوات خاصة ترافقها جرافات وطائرات استطلاع.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، الإثنين، سماع دوي إطلاق نار أثناء قيام قواته بعملياتها داخل جنين، فيما أفادت تقارير عبرية بأن اشتباكات اندلعت مع مسلحين فلسطينيين.

وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست”، إن هذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها قوات الجيش الإسرائيلي جنين منذ إطلاق عمليتها الكبرى على مركز “متقدم للمراقبة والاستطلاع” وموقع للأسلحة والمتفجرات بالإضافة إلى مركز تنسيق واتصالات، في الضفة الغربية في شهر يوليو/تموز الماضي.

ووفقا لمصادر عسكرية، فإن القوات الإسرائيلية دخلت إلى المدينة الواقعة في الضفة الغربية لإجراء اعتقالات بناء على معلومات استخباراتية، فيما أفادت “جيروزاليم بوست”، بأن قوات جيش الدفاع الإسرائيلي بدأت الانسحاب من جنين قرابة الظهر بالتوقيت المحلي.

وتشمل القوات التي اقتحمت جنين، صباح الإثنين، وحدة كوماندوز النخبة التابعة للجيش الإسرائيلي ووحدة دوفدفان وسييريت جولاني، إلى جانب ضباط شرطة الحدود.

وفي وقت سابق من يوم الاثنين، قال الجيش الإسرائيلي إن القوات الإسرائيلية اعتقلت 16 فلسطينيا مشتبها بهم في مداهمة ليلية لمدن وقرى الضفة الغربية.

وصادرت القوات الإسرائيلية والشاباك وشرطة الحدود معدات عسكرية، بما في ذلك الذخيرة وقطع غيار بنادق من طراز M-16، خلال عمليات تفتيش أجريت في عدة قرى.

 

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن المعتقلين ينتمون لحركة حماس وحاولوا في الماضي إطلاق قذائف محلية من المنطقة باتجاه إسرائيل.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية أن خمسة مسلحين على الأقل أصيبوا في تبادل إطلاق النار مع القوات الإسرائيلية. وظهرت أيضا لقطات لطائرة بدون طيار معطوبة على وسائل التواصل الاجتماعي، وسط تقارير تحدثت عن أنها أسقطت وسط الاشتباكات في جنين.

وتقول وكالة الأنباء الفلسطينية، إن ستة مواطنين أصيبوا بالرصاص، اليوم الإثنين، خلال اقتحام القوات الإسرائيلي مدينة جنين ومخيمها.

وأفادت وزارة الصحة بأن 4 إصابات طفيفة بالرصاص وصلت إلى مستشفى جنين الحكومي جراء الاشتباكات، فيما أكدت “وفا”، أن القوات الإسرائيلية اعتقلت ثلاثة فلسطينيين من مخيم جنين، بينهم اثنان مصابان بالرصاص.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *