قالت حركة حماس في بيان إنها والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تصران على أن إسرائيل لا بد أن توقف هجومها على غزة وتسحب قواتها من القطاع قبل إبرام أي اتفاق لتبادل الرهائن والسجناء.

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

 

وقال المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحماس طاهر النونو في تصريح لوكالة فرانس برس “نتحدث أولًا عن وقف إطلاق نار شامل وكامل وليس عن هدنة مؤقتة”.

وأكد النونو في تصريح أدلى به بعدما عُقد في نهاية الأسبوع لقاء في باريس بين مسؤولين أميركيين وإسرائيليين وقطريين ومصريين في إطار الجهود المبذولة لوضع حد للمعارك في القطاع.

وشدّد النونو على أنه حين يتوّقف القتال “يمكن بحث باقي التفاصيل” بما في ذلك  الإفراج عن الرهائن الإسرائيليين  الذين لا زالت تحتجزهم حماس.

 مفاوضات باريس 

وكان قد اتفق المفاوضون من إسرائيل والولايات المتحدة ومصر وقطر على إطار عمل لصفقة تبادل جديدة بين  إسرائيل وحماس  ، حسبما ذكرت مصادر إسرائيلية.

وشارك مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية وليام بيرنز والمبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط، بريت ماكغورك، في سلسلة من المفاوضات خلال الأيام القليلة الماضية ركزت على إطلاق سراح المحتجزين والتوصل لهدنة إنسانية في الصراع بين إسرائيل وحماس في غزة.

وقال مراسلنا إنه في ظل عدم التوافق بين الطرفين خاصة حول نقطة الخلاف المركزية وهي مطلب حماس  وقف الحرب  ، فقد وافقت إسرائيل مبدئيا على صفقة جزئية وليس صفقة تبادل شاملة.

 تفاصيل الصفقة وفقا للمصادر الإسرائيلية: 

  •  المرحلة الأولى تشمل هدنة لمدة 45 يوما والإفراج عن 35 إسرائيليا مقابل الإفراج عن 100 إلى 200 أسير فلسطيني مقابل كل إسرائيلي.
  •  من بين الأسرى المفرج عنهم من  سجون إسرائيل  ، محكومون متورطون في قتل إسرائيليين.
  •  بحسب التقرير، فإن الصفقة ستتضمن  إطلاق سراح الرهائن  على دفعات: النساء والأطفال أولاً، يرافقه وقف إطلاق النار و  دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة  ، كما ستشمل إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين.
  • المجلس الوزاري الحربي  في إسرائيل يجتمع الليلة من أجل مناقشة الصفقة.

 قطر: وضعنا أساس للمضي قدما في مسألة الرهائن 

وقال رئيس الوزراء القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن المحادثات بشأن الرهائن في تحسن مقارنة بالأسابيع الماضية.

وأكد إحراز تقدم في  محادثات باريس  بشأن وضع الأساس للمضي قدما في مسألة الرهائن.

وأوضح أن المرحلة الحالية من المحادثات قد تفضي إلى وقف دائم لإطلاق النار في المستقبل.

 البيت الأبيض: هناك إطار لاتفاق 

وقال البيت الأبيض، الاثنين، إن المحادثات الرامية إلى إطلاق سراح دفعة جديدة من  المحتجزين لدى حركة حماس  في غزة بناءة وواعدة، لكن لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به.

وقال جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض لشبكة “سي.إن.إن”: “أعتقد أن من العدل وصفها المحادثات بأنها بناءة… نعتقد أن هناك إطارا لاتفاق آخر بشأن  الرهائن  . وهذا يمكن أن يحدث فرقا فيما يتعلق بإخراج المزيد من الرهائن وإيصال المزيد من المساعدات وخفض العنف فعليا”.

ويسعى الرئيس الأميركي جو بايدن إلى تسهيل إطلاق سراح أكثر من 100 رهينة ما زالوا محتجزين في غزة بعد الهجوم الدامي الذي شنه  مسلحو حماس  في السابع من أكتوبر على بلدات إسرائيلية.

والتقى بيرنز مع رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي ”  الموساد  ” ورئيس الوزراء القطري ورئيس المخابرات المصرية الأحد في محادثات وصفتها إسرائيل بأنها بناءة لكنها أشارت إلى وجود فجوات كبيرة.

وقال  كيربي  إن المناقشات التي جرت مع المسؤولين القطريين والمصريين والإسرائيليين كانت جيدة للغاية.

وأضاف “لم نتجاوز خط النهاية بعد… لكننا نشعر بالرضا تجاه المناقشات ومسارها والوعد بإنجاز شيء قد يكون مهما للغاية”.