Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

طالبت حركة حماس الأحد بـ”وقف العدوان الإسرائيلي فورا” على قطاع غزة ووقف “الجرائم والإبادة الجماعية”، والعمل على فتح المعابر وفك الحصار عن قطاع غزة وإدخال المساعدات.

ورفضت حماس في وثيقة طويلة من 18 صفحة بعنوان “هذه روايتنا.. لماذا طوفان الأقصى؟”، وزعتها باللغتين العربية والإنجليزية، “أي مشاريع دولية وإسرائيلية تسعى لتحديد مستقبل قطاع  غزة  ، بما يتناسب مع معايير الاحتلال ويكرّس استمراره”.

وأكدت حماس على أن ”  الشعب الفلسطيني  يملك القدرة والكفاءة في أن يقرّر مستقبله بنفسه”، و”لا يجوز لأحد أن يفرض الوصاية عليه”.

 هجوم 7 أكتوبر كان “خطوة ضرورية” 

كما قالت حماس في الوثيقة حول هجوم السابع من أكتوبر على إسرائيل أن عملية “طوفان الأقصى” كانت “خطوة ضرورية واستجابة طبيعية” لمواجهة “مخططات”  إسرائيل  “لتصفية القضية الفلسطينية”.

ووصفت حماس ما تحدثت عنه إسرائيل حول استهداف مقاتلي  حماس  لمدنيين إسرائيليين بأنه “محض افتراء وكذب”، مضيفة “ربما يكون قد حدث بعض الخلل.. بسبب انهيار المنظومة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية بشكل كامل وسريع، وحدوث بعض الفوضى نتيجة الاختراقات الواسعة في السياج” الفاصل.