في تصعيد هو الأوسع، تبنت مليشيات الحوثي اليوم الإثنين، استهداف سفينتين أمريكيتين في هجمات هي الثانية خلال ساعات عقب استهداف سفينة بريطانية.

 

وقالت مليشيات الحوثي على لسان ناطقها العسكري يحيى سريع إنها “نفذت عمليتين عسكريتين استهدفت خلالهما سفينتين أمريكيتين في خليج عدن الأولى” سي تشامبيون” والأخرى “نافيس فورتونا”.

 

وزعمت مليشيات الحوثي أنها استخدمت في الهجومين صواريخ بحرية مناسبة وأن الإصابات كانت دقيقة ومباشرة.

 

وأكدت القيادة المركزية الأمريكية أن “صاروخا أصاب سفينة وتسبب في أضرار”.

 

وكانت شركة أمبري للأمن البحري، قالت إن سفينة أمريكية ترفع علم اليونان تعرضت لهجومين على بعد 81 ميلا بحريا جنوب شرقي عدن.

 

وبحسب تصريحات مليشيات الحوثي فإن إجمالي العمليات الذي نفذتها خلال الـ24 ساعة الماضية ارتفعت إلى 4 هجمات، حيث سبق واستهدفت مليشيات الحوثي سفينة بريطانية RUBYMAR ما ألحق بها أضرار كبيرة بالتزامن مع استهداف مسيرة أمريكية من طراز MQ9 في محافظة الحديدة.

 

ووفقا لمصادر محلية في محافظتي إب وتعز والبيضاء فإن “مليشيات الحوثي أطلقت صواريخها الباليستية باتجاه باب المندب وخليج عدن انطلاقا من موقعها في معسكر الحمزة وجبال حيفان ومرتفعات مكيرس”.

 

ومنذ 3 أشهر، ينفّذ الحوثيون هجمات على سفن تجارية في البحر الأحمر وبحر العرب يقولون إنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئها.

 

ولمحاولة ردع الحوثيين وحماية الملاحة في المنطقة الاستراتيجية التي يمرّ عبرها 12% من التجارة العالمية، شنّت القوّات الأمريكية والبريطانية منذ يناير الماضي سلسلة ضربات على مواقع عسكرية تابعة لهم في اليمن.

 

وعلى إثر الضربات الغربية، بدأ الحوثيون باستهداف السفن الأمريكية والبريطانية في المنطقة، معتبرين أن مصالح البلدين أصبحت “أهدافا مشروعة”.