نددت الأمم المتحدة اليوم الجمعة، باستئناف العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة، ووصفت الأعمال القتالية هناك بأنها “أمر كارثي”، وحثت الأطراف على ضمان الالتزام بوقف إطلاق النار، وفق وكالة رويترز.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

 

واستأنفت الطائرات الإسرائيلية قصف مدن غزة، مما دفع المدنيين إلى الفرار بحثا عن مأوى بعد انهيار الهدنة التي استمرت أسبوعاً وانتهى سريانها من دون التوصل إلى اتفاق على تمديدها.

 

وقال مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فولكر تورك،” استئناف الأعمال القتالية في غزة أمر كارثي”.

 

وحث “جميع الدول والأطراف التي لها تأثير  لمضاعفة الجهود على الفور، لضمان وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية وحقوق الإنسان”.

 

وعبر أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة في منشور له على منصة إكس عن أسفه لاستئناف القتال وعن أمله في التوصل إلى هدنة جديدة.

 

وكتب غوتيريش:” يؤسفني بشدة أن العمليات العسكرية بدأت مرة أخرى في غزة، والعودة إلى الأعمال القتالية تظهر مدى أهمية التوصل إلى وقف حقيقي لإطلاق النار لأسباب إنسانية”.

 

وفي مناشدة لوقف دائم لإطلاق النار، وصفت منظمة اليونيسف التقاعس عن التحرك بشأن غزة بأنه موافقة على قتل الأطفال.

 

وقال المتحدث باسم ال” يونيسف ” جيمس إلدر للصحافيين عبر رابط فيديو من غزة : ” يجب تنفيذ وقف دائم لإطلاق النار”.

 

وأضاف: ” التقاعس عن التحرك هو في جوهره موافقة على قتل الأطفال، من العبث اعتقاد أن زيادة الهجمات على سكان غزة ستؤدي إلى أي شيء آخر غير المذبحة “.