طالما اعتبر المسؤولون الإسرائيليون أن جنوب لبنان، حيث يفرض حزب الله سيطرته، مصدر تهديد كبير لأمن البلاد.

 

لكن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت اتهم، اليوم الإثنين، إيران بإنشاء مطار في جنوب لبنان لإتاحة شن هجمات على إسرائيل، مقدما صورا جوية للموقع المزعوم.

وذكر غالانت أن الموقع، الذي يبعد 20 كيلومترا عن الحدود الإسرائيلية، قد يتسع لطائرات متوسطة الحجم، وذلك خلال تعليقات تلفزيونية في مؤتمر أمني دولي تستضيفه جامعة رايتشمان.

وكانت إسرائيل قد اتهمت في وقت سابق حزب الله بإنشاء مصانع لإنتاج الصواريخ والمسيرات في لبنان.

ولا ينفي الحزب أو يؤكد تلك المعلومات، في إطار ما يسميه الغموض البناء.

وقبل أسابيع حذر حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله، إسرائيل من مغبة الهجوم على قواعد حزبه في الجنوب اللبناني، بعد أن توعد مسؤولون إسرائيليون بإعادة لبنان إلى “العصر الحجري”، إذا ما حاول الحزب تغيير قواعد الاشتباك على الحدود.

ويملك حزب الله ترسانة من الصواريخ التي يمكنها أن تطال كامل الأراضي الإسرائيلية.

 

ويخضع جنوب لبنان لسيطرة جماعة حزب الله المدعومة من إيران، وهي جماعة مسلحة تتمتع بالنفوذ وقاتلت إسرائيل في حرب عام 2006، وتصاعد التوتر من جديد في الأشهر القليلة الماضية.

 

وفي جنوب لبنان تنتشر قوات اليونيفيل وتعد منطقة عملياتها محددة بين نهر الليطاني شمالاً والخط الأزرق جنوباً، ويقع مقر قوة اليونيفيل في بلدة الناقورة. وإضافة إلى ذلك تنتشر اليونيفيل بحراً (القوة البحرية) على امتداد الساحل اللبناني بأكمله.

وأنشئت قوة اليونيفيل بموجب قراري مجلس الأمن الدولي 425 و426 الصادرين في 19 مارس/آذار 1978، لمراقبة الوضع على الحدود بين لبنان وإسرائيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *