عمليات أمنية وعسكرية تتواصل في العراق لملاحقة ما تبقى من فلول تنظيم داعش التي تنفذ بين الحين والآخر عمليات إرهابية.

 

يأتي ذلك في ظل أزمة سياسية كبيرة تواجهها البلاد منذ إجراء الانتخابات التشريعية قبل 10 شهور وسط خلافات تتصاعد بين التيار الصدري وقوى الإطار التنسيقي تعرقل انتخاب رئيسي الحكومة والبلاد.

وقالت خلية الإعلام الأمني، في بيان لها ، إن “القطعات الأمنية تواصل عملياتها النوعية والاستباقية ضد ما تبقى من العناصر الإرهابية المنهزمة، بإشراف وتخطيط قيادة العمليات المشتركة”.

وأضاف البيان أنه “وفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، نفذت القوات الخاصة في الجيش العراقي، فجر اليوم، عمليات إنزال جوي بواسطة الطائرات المروحية، سبقتها ست ضربات جوية من طائرات القوة الجوية على خمسة اهداف في مناطق جنوبي قضاء الرطبة، حيث تم استهداف أوكار للإرهابيين”.

وأوضحت أن “هذه العملية المشتركة التي شارك بها رجال القوة الجوية ووحدات الجيش والقوات الخاصة ورجال استخبارات الداخلية تعد من العمليات النوعية المشتركة المهمة التي نفذتها قواتنا الأمنية لمتابعة بقايا عصابات داعش الإرهابية”.

ورغم انتهاء معارك التحرير باسترداد آخر معاقل داعش في الموصل قبل أربع سنوات، إلا أن التنظيم يعود بين الحين والآخر بعمليات هجومية واختطاف أسفرت عن وقوع العديد من الضحايا.
وتلاحق القوات الأمنية عناصر داعش عبر سلسلة من العمليات العسكرية المتواصلة تتركز أغلبها عند المناطق البعيدة والنائية التي تعتمدها الخلايا الإرهابية ملاذات للتخطيط وشن الهجمات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *