يتسابق الرئيس الأمريكي جو بايدن مع الصين من أجل الوصول السريع إلى جزر المحيط الهادئ، حيث سيستضيف زعماء جزر المحيط في اجتماع يومي 28 و29 سبتمبر (أيلول) في واشنطن في أحدث محاولة أمريكية لتعزيز العلاقات مع المنطقة التي تسعى الصين بشكل متزايد إلى اجتذابها لصفها.

وقال البيت الأبيض في بيان أمس الجمعة، إن القمة ستعكس “توسيع وتعميق تعاون الولايات المتحدة بشأن القضايا الرئيسية مثل تغير المناخ والتصدي للأوبئة الانتعاش الاقتصادي والأمن البحري وحماية البيئة وتعزيز حرية وانفتاح المحيطين الهندي والهادي”.

وصرح مسؤول بالإدارة لرويترز بأن البيت الأبيض دعا 12 دولة من جزر المحيط الهادي، بما في ذلك جزر سولومون، التي أبرمت في أبريل (نيسان) اتفاقاً أمنياً مع الصين، مما زاد من قلق واشنطن بشأن نفوذ بكين المتزايد.

ولم يقدم البيت الأبيض تفاصيل بشأن الدول التي أكدت حضورها القمة والتي أشارت إليها نائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان بوصفها أولوية خلال رحلة إلى المنطقة في أغسطس (آب).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *