أدانت الحكومة الأميركية بشدة إطلاق كوريا الشمالية صاروخاً متعدد المراحل باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

وقال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي في البيت الأبيض، آدم هودج، في بيان: “هذا الإطلاق الفضائي المزعوم تضمن تقنيات مرتبطة مباشرة ببرنامج الصواريخ الباليستية العابرة للقارات (الكوري الشمالي)”.

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وأضاف هودج: “الباب لم يغلق أمام الدبلوماسية لكن على بيونج يانج أن توقف فوراً أعمالها وأن تختار المشاركة بدلاً من ذلك”.

وتابع البيان أن إطلاق ما تزعم كوريا الشمالية أنه قمر اصطناعي “يزيد من التوترات في المنطقة ويمكن أن يزعزع استقرار الوضع الأمني ويعد انتهاكاً صارخاً لقرارات مجلس الأمن الدولي المتعددة ويثير التوترات ويخاطر بزعزعة استقرار الوضع الأمني في المنطقة وخارجها”.

وقال هودج إن واشنطن “ستتخذ جميع الإجراءات اللازمة لضمان أمن” الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان. وكان الجيش الكوري الجنوبي قد ذكر أن بيونج يانج أطلقت صاروخاً متعدد المراحل في اتجاه الجنوب.