مع دخول اتفاق وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل حيز التنفيذ، يشهد  حالة من الهدوء الحذر.

ووفقا لمصادر صحفية مصرية، فإن الاتفاق يتضمن “الالتزام بوقف إطلاق النار ووقف استهداف المدنيين ووقف هدم المنازل”.

وقال مصدر مقرب من حركة الجهاد، إن إسرائيل لم تعط التزاما بوقف اغتيال قيادات الحركة، بينما تعهدت مصر بالعمل على “تجميد سياسة الاغتيالات لأمد طويل”.

وجاء وقف إطلاق النار اليوم الأحد، بعد اشتباك دام 5 أيام وأسفر عن مقتل 33 فلسطينيا، وإسرائيليين اثنين.

ورحب البيت الأبيض بإعلان وقف إطلاق النار في غزة، مشيدا بالحكومة المصرية لتوسطها في الاتفاق.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار، إن المسؤولين الأميركيين عملوا عن كثب مع الشركاء الإقليميين للتوصل إلى هذا الحل للأعمال القتالية من أجل منع سقوط المزيد من الخسائر في الأرواح وإعادة الهدوء إلى الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء.

وبعد ساعات من دخول اتفاق لوقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل حيز التنفيذ، بعد خمسة أيام متواصلة من القصف المتبادل بين الجانبين، أفادت وسائل إعلام بإصابة شاب برصاص القوات الإسرائيلية بعد اقتحام البلدة القديمة في مدينة نابلس في الضفة الغربية.

هذا واندلعت اشتباكات بين القوات الإسرائيلية وفلسطينيين في مدينة نابلس في أعقاب عملية الاقتحام؛ ما أسفر عن اعتقال شخصين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *