أكد رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال، الإثنين، أن على الاتحاد أن يستعد لضم أعضاء جدد “بحلول 2030″، وذلك خلال مؤتمر في سلوفينيا.

 

وقال ميشال في منتدى بليد “بينما نقوم بإعداد الأجندة الاستراتيجية المقبلة للاتحاد الأوروبي، يجب أن نضع لأنفسنا هدفاً واضحاً. وأعتقد أن علينا أن نكون مستعدين -على كلا الجانبين- بحلول عام 2030 للتوسع”.

وأكد أن هذا أمر “طموح ولكنه ضروري. وهذا يظهر أننا جادون”.

وتترشح خمس دول في غرب البلقان (ألبانيا والبوسنة ومقدونيا الشمالية والجبل الأسود وصربيا) إضافة إلى أوكرانيا ومولدافيا لعضوية التكتل.

واعترف ميشال بأن “بطء المسار نحو الاتحاد الأوروبي خيب آمال كثيرين، سواء في المنطقة أو داخل الاتحاد الأوروبي”.

وأعلن أن القمة المقبلة بين الاتحاد الأوروبي ودول غرب البلقان ستحظى “بدعم من المجلس الأوروبي” يومي 14 و15 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

واقترح ميشال أن المقاربة الجديدة “للضم التدريجي” التي قررتها الدول السبع والعشرين في التكتل تسمح للدول المرشحة بالمشاركة في بعض السياسات الأوروبية مثل الدفاع والأمن بمجرد اعتبارها جاهزة، حتى لو لم تكن قد استوفت جميع الشروط المطلوبة للانضمام للتكتل.

وأكد أنه “يتفق تماماً” مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن الحاجة إلى إصلاح الاتحاد الأوروبي قبل توسيعه.

وأضاف “إدراج أعضاء جدد في اتحادنا لن يكون سهلاً. وسيؤثر على سياساتنا وبرامجنا وميزانياتنا. وهذا سيتطلب إصلاحات سياسية وشجاعة سياسية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *