أكد البيان الوزاري لاجتماع منتدى الدول المصدرة للغاز بالقاهرة اليوم الثلاثاء، على أهمية التنسيق بين الدول الأعضاء ودعمها للحوار الواضح والصريح بين المنتجين والمستهلكين.

 

وتستضيف العاصمة المصرية القاهرة منذ الأحد الماضي فعاليات الاجتماع بمشاركة 19 دولة ولمدة 3 أيام، ويضم الاجتماع وزراء النفط والطاقة من 12 دولة عضوا و7 دول بصفة مراقبين.

وأشار البيان، إلى أهمية ضمان أمن العرض والطلب وضمان شفافية وعدالة وانفتاح أسواق الغاز.

وعبر البيان عن القلق العميق بشأن محاولات تغيير آليه تسعير الغاز وإدارة مخاطر أداء السوق وفرض حدود قصوى للأسعار بدوافع سياسية.

وتطرق البيان إلى أن التدخلات في أداء السوق يمكن أن تزيد من حدة اختناق السوق وتحبط الاستثمارات وتضر بكل من المنتجين والمستهلكين.

وأوضح أن النقص في الاستثمارات منذ 2015 بسبب انخفاض أسعار الغاز الطبيعي والدعوات المضللة للتوقف عن الاستثمار في المشروعات نتج عنها خلل فى العرض والطلب.

وتوقع البيان استمرار اختناق السوق على المدى المتوسط حيث إن أغلب المشروعات الجديدة ستوضع على الإنتاج عقب 2025.

شارك في الاجتماع بصفة أعضاء دائمين كل من دولة الإمارات والجزائر وبوليفيا ومصر وغينيا الاستوائية وإيران وليبيا ونيجيريا وقطر وروسيا وترينداد وتوباغو وفنزويلا.

كما شارك في الاجتماع بصفة مراقب كل من أنجولا وأذربيجان والعراق وماليزيا وموزمبيق والنرويج وبيرو.

وتُمثّل الدول المشاركة في منتدى الدول المصدرة للغاز مجتمعة نحو 72% من إجمالي الاحتياطي العالمي المؤكد من الغاز الطبيعي، و55% من الصادرات عبر خطوط الأنابيب، و50% من صادرات الغاز المسال.

وتشدد الدول الأعضاء في منتدى الدول المصدرة للغاز على أهمية الغاز الطبيعي بصفته أحد أنواع الطاقة النظيفة في تعزيز التنمية المستدامة، وضمان مستقبل آمن ومستقر للطاقة، مع إسهامه في الحدّ من الأضرار البيئية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *