بات اندفاع شركات التكنولوجيا الأمريكية نحو الذكاء الاصطناعي حادا للغاية على أمل الفوز بالذهب أو الكنوز الرقمية.

وذلك مع قيام الشركات الكبرى العاملة في هذا المجال، مثل غوغل وميتا، بالإضافة إلى حشد من شركات رأس المال الاستثماري، بالبحث عما يشبه الذهب على أمل الفوز بالكنوز الرقمية.

لكن تقرير نشرته صحيفة فايننشال تايمز البريطانية تحت عنوان “الفائزون في سباق الذهب الذي يثمر عنه الذكاء الاصطناعي” اعتبر أنه من غير المعروف حتى الآن من سينتهي به الأمر بالفشل ومن سيحمل أكبر عدد من الذهب؟

الشركات الكبرى 

“التوقع الواضح هو أن الشركات الكبرى التي تطور نماذج إنشاء النصوص والصور والفيديو والصوت ستهيمن على المجال” وفقا إلي لينا خان ، رئيسة لجنة التجارة الفيدرالية.

ويبدو أن حفنة من الشركات القوية تتحكم في جميع المواد الخام الضرورية سواء المخازن الضخمة للبيانات، وقوة الحوسبة، والخدمات السحابية. ولديهم أيضًا العديد من الباحثين الرائدين في مجال الذكاء الاصطناعي في العالم وجبال من المال.

وتشير خان في مقال بصحيفة نيويورك تايمز: “إن التوسع في تبني الذكاء الاصطناعي يهدد بمزيد من الهيمنة على السوق لشركات التكنولوجيا الكبيرة القائمة وتوفر مثل هذه النظرة للعالم قوة دفع أكبر معايير لرجاحة رؤيتها .

ولكن ليس هذا ما ينظر إليه العالم لمن هم داخل بعض شركات التكنولوجيا الكبرى، وفقًا لمذكرة مسربة من أحد المسؤولين التنفيذيين في شركة غوغل بشهر أبريل/ نيسان الماضي.

وتشير المذكرة إلى أن غوغل و أوبن إيه إل المدعومة بشدة من مايكروسوفت، ربما طورا نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدية الأكثر قدرة، مثل براد وجي بي تي ٤ إلا أنهم كانوا بالفعل في خطر أن يتفوق عليهم المنافسين الأقل حجما الذين كانوا يتبنون نماذج مالية أصغر وأرخص وأكثر قابلية للنجاح في الذكاء الاصطناعي الذكاء الاصطناعي.

وجذبت الشركات الناشئة بعض أفضل الباحثين من غوغل لكنها في الحقيقة ليست في وضع يسمح لها بالفوز بسباق التطور هذا.

غوغل

وحاولت غوغل رفع مستوى دعم برنامج الذكاء الاصطناعي الخاص بها من خلال الإعلان عن أنها سوف تدمج الذكاء الاصطناعي في نطاق واسع من الخدمات في محاولة للحاق بالركب مع مايكروسوفت.

وقد يكون المستفيد الرئيسي من الاتجاه نحو نماذج مفتوحة المصدر هو شركة ميتا، والذي كان يتجه أيضًا نحو الذكاء الاصطناعي.

“وتهدف شركة ميتا إلى بناء منصة يمكن للآخرين اللعب عليها، مثلما أنشأت جوجل نظامًا إيكولوجيًا جديدًا للتطبيقات حول برنامج الهاتف المحمول الذي يعمل بنظام أندرويد مفتوح المصدر ويمكن أن تظهر ميتا كمنصة يتم من خلالها الابتكار وبالتالي تعد هي الفائز الوحيد الواضح في كل هذا” وفقا للمسؤول التنفيذي في شركة غوغل.

وتراهن شركات رأس المال الاستثماري على أن الموجة الجديدة من الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي، وهي يمكنها أيضًا تحقيق الأرباح .

ووفقا لتقرير “فايننشال تايمز”، فإن التقديرات تشير إلى أن المستقبل ينتمي إلى نماذج ذكاء اصطناعي أقل تكلفة وأسرع في التشغيل وخدمة حالة استخدام محددة.

كما قد يكون سوقًا يستحوذ عليه عدد قليل من الأشخاص وليس سوقًا حيث يأخذ الفائز كل شيء.

وستفشل العشرات من الشركات الناشئة الأخرى ، التي تقدم خدمة عامة فقط وليس لها أي جاذبية مع العملاء.

البيانات والحوسبة السحابية

ومن المحتمل أيضًا أن تزدهر الشركات القائمة في معظم الصناعات التي يمكنها تقديم البيانات الخاصة بها في نماذج الذكاء الاصطناعي وضبط المخرجات ويعد التحدي الذي يواجههم هو إعادة صياغة قواعدهم التنظيمية لاستغلال التكنولوجيا الجديدة.

ومن المتوقع أن يكون الفائزون الآخرون هي الشركات التي توفر الأدوات لهذا التحول التكنولوجي وسوف تستفيد شركات الحوسبة السحابية الكبيرة من الطلب القوي وشركة نيفادا ، المصمم المهيمن لوحدات معالجة الرسومات التي تشغل معظم نماذج الذكاء الاصطناعي.

ويقول جنسن هوانغ ، الرئيس التنفيذي لشركة نيفادا إن الشركة تعتبر في الوقت الحالي مثل هاتف الآيفون بالنسبة لتكنولوجيا للذكاء الاصطناعي”.

وهذه هي السرعة التي يتطور بها القطاع ، ومع ذلك ، فإن أفضل التوقعات حاليا قد تتحول إلى خاطئة ويشير تاريخ تقنيات الأغراض العامة الأخرى ، مثل الكهرباء والسيارات والإنترنت، إلى أن الذكاء الاصطناعي سيخلق أسواقًا ونماذج أعمال جديدة لا يمكن لأحد أن يتخيلها اليوم وقد تكون الشركة التي لم يتم تأسيسها بعد قادرة على الفوز بالحصة الأكبر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *