أكد مسؤول أميركي لوكالة (أسوشيتد برس)، أن مسلحين مجهولين قد استولوا على ناقلة نفط (سنترال بارك) المملوكة لشركة (زودياك ماريتايم)، مرتبطة بإسرائيل في خليج عدن .

 

 

وقالت شركة الأمن الخاصة ( أمبري) إن المهاجمين استولوا على سفينة (سنترال بارك)، التي تشغلها شركة (زودياك ماريتايم)، في خليج عدن.

 

ووصفت شركة (زودياك) الهجوم بأنه (حادث قرصنة مشتبه به)، وقالت الشركة في بيان لها:(أولويتنا هي سلامة طاقمنا المكون من 22 فردا على متن السفينة التي يقودها قبطان تركي وعليها طاقم متعدد الجنسيات يتكون من المواطنين الروس والفيتناميين والبلغاريين والهنود والجورجيين والفلبينيين، والسفينة تنقل حمولة كاملة من حمض الفوسفوريك).

 

وبحسب وكالة (أسوشيتد برس)، فقد قالت السلطات اليمنية إن مهاجمين استولوا على سفينة مرتبطة بإسرائيل قبالة سواحل عدن اليوم الأحد.

 

وأضافت الوكالة: (لم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور ، إلا أنه يأتي في الوقت الذي تم فيه ربط هجومين بحريين آخرين على الأقل نفذهما جماعة أنصار الله الحوثيون في الأيام الأخيرة بالحرب الإسرائيلية على غزة).

 

وقال مسؤول أمريكي لوكالة (فرانس برس): (هناك مؤشرات إلى أن عددا غير معروف من المسلحين المجهولين سيطروا على الناقلة -ام في سنترال بارك- في خليج عدن في 26 نوفمبر)، مشيرا إلى أن (القوات الأميركية وقوات التحالف موجودة في محيط المنطقة ونحن نراقب الوضع من كثب)، وذلك بعد سلسلة حوادث مماثلة على طريق الشحن نفسه.

 

وأشارت إلى أن (الحوثيين) هددوا سابقا بمهاجمة السفينة في حال لم تحول مسارها باتجاه ميناء الحديدة، وأضافت الشركة أنه تم اعتراض اتصالات من سفينة حربية تابعة للتحالف الأميركي تحذر (سنترال بارك) من تجاهل الرسائل.

 

وبحسب الشركة، فإن صعود أشخاص على متن الناقلة تم قبالة الشاطئ من مدينة عدن الساحلية اليمنية، حيث أبلغت سفينة أخرى في المنطقة عن (اقتراب ثمانية أشخاص يرتدون الزي العسكري على متن زورقين).

 

وأتى احتجاز السفينة في إطار تهديد جماعة (أنصار الله) (الحوثيون)، باستهداف السفن الإسرائيلية في تصعيد جديد لهجماتهم ضد إسرائيل ردا على حربها ضد غزة، وحذر الحوثيون الأسبوع الماضي من أن السفن الإسرائيلية هدف مشروع لهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *