من المتوقع فعلا، أن يكون مكان إقامة رئيس لمجموعة عسكرية غير رسمية، مليئا بالأسرار، فماذا وجدت الشرطة الروسية بمنزل قائد فاغنر؟.

 

بالفعل كان التوقع صحيحا، فيظهر مقطع الفيديو الذي نشرته وسائل الإعلام الروسية، والذي وثق مداهمة الشرطة لمكتب ومقر إقامة زعيم قوات فاغنر يفغيني بريغوجين، في سانت بطرسبرغ، بعض المفاجآت والأسرار.

 

وبحسب موقع “سي إن إن” الأمريكي تُظهر اللقطات – التي وصفها مقدموها بأنها “فاضحة” – ما يوصف بأنه مخبأ من الذهب والمال والشعر المستعار، إلى جانب أسلحة والعديد من جوازات السفر التي يبدو أنها تخص بريغوجين بأسماء مستعارة مختلفة.

 

ومن ضمن ما عُثر عليه أيضا أثناء التفتيش والمداهمة، “عبوات مشبوهة”، لمحت وسائل الإعلام الروسية إلى أنها قد تكون مخدرات.

 

ووثق مقطع فيدو بثته قناة “روسيا 24” مداهمة الشرطة لمكتب بريغوجين، ونشرت صورا لمنزل بديكور راقِ يمكن داخله رؤية خزانة ملابس مليئة بالشعر المستعار، وبألوان مختلفة.

 

وبعد تراجع قواته عن دخول موسكو الشهر الماضي، انتقل رئيس مجموعة فاغنر إلى مينسك، عاصمة بيلاروسيا، حيث سُمح له بالإقامة فيها ضمن اتفاق رعاه الرئيس البيلاروسي، ألسكندر لوكاشينكو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *