قُتل عدد من المجندين الصوماليين وجُرح آخرون، صباح اليوم الإثنين، في تفجير انتحاري بقاعدة عسكرية، في العاصمة مقديشو.

ووقع التفجير الانتحاري في قاعدة عسكرية بمديرية هدن وسط العاصمة الصومالية مقديشو.

ونجم الحادث عن تفجير انتحاري يحمل خزاما ناسفا نفسه بين طابور لعسكريين صوماليين يستعدون لتدريبات عسكرية.

وأسفر التفجير عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجنود الصوماليين لم يحدد عددهم حتى كتابة هذا الخبر (الساعة 8:23 توقيت غرينتش).

وكان من المقرر افتتاح ورشة إعادة تدريب لكتيبة 14 في الجيش الصومالي، التي تمت إعادتها من مدينة مركا الساحلية في محافظة شبيلى السفلى قبل أسابيع.

وذكرت مصادر أمنية صومالية بأنه كان من المقرر وصول قيادة أركان الجيش الصومالي قبل التفجير لإطلاق التدريبات.

وتبنت حركة الشباب الإرهابية مسؤوليتها عن التفجير، وقالت إنها استهدفت قوات صومالية في طابور تدريبي دون تفاصيل.

في هذه الأثناء لم تعلق السلطات الأمنية الصومالية حتى الآن، على التفجير حتى الساعة 12:00 بالتوقيت العالمي الموحد.

ويعتقد خبراء أمنيون بوجود اختراق في صفوف القوات، حيث تشير تقارير إعلامية محلية إلى  أن الانتحاري كان يرتدي زيا عسكريا، وفجر نفسه وسط الجنود بعد تجمعهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *