دعى ناشطون إلى إقامة مهرجان تأييدي في مدرسة راهبات الوردية، نتيجة ما تعرضت له المدرسة من هجوم كبير، إثر رفع العلم الإسرائيلي إثر عرض مسرحي موسيقى تخلله رفع العلم الإسرائيلي.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

بدورها، أصدرت إدارة المدرسة، في وقت لاحق، بياناً اعتذرت فيه بشدة عما أسمته “الفهم المغلوط من العرض، وما سبّب من إساءة لحقت بالمقدسيين وأهاليهم”. بيد أن الأمور عادت وتعقدت من جديد بعد وصول شرطة الاحتلال إلى مباني المدرسة ومحاولتها إخلاء الأهالي الذين كانوا يعبّرون عن غضبهم مما جرى.

 

وشهدت قاعة العرض صخباً شديداً بين عدد من الأهالي وإحدى المسؤولات عن العرض التي حاولت تبرير ما جرى بأنه كان استعراضاً مسرحياً للصراعات، من خلال عرض أعلام الدول التي تشهد صراعات دولية، بيد أن الأهالي رفضوا تبرير إدارة المدرسة، وأرغموها على إزالة علم الاحتلال.

 

وعبّر التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة، في بيان صحافي، عن رفضه بشدة رفع علم دولة الاحتلال خلال العرض الذي أقيم في مدرسة الوردية في القدس اليوم، وتناول النزاعات الدولية.

 

أثار عرض مسرحي موسيقي خلال حفل تخريج طالبات السادس الابتدائي، نظمته إدارة مدرسة الراهبات الوردية في القدس المحتلة، اليوم الخميس، وتضمن في فقراته رفع العلم الإسرائيلي حالة غضب في أوساط المقدسيين، خصوصاً أولياء أمور الطالبات وهيئات مقدسية أخرى، دانت بشدة هذا العرض المسيء للأهالي ولأبنائهم وللمقدسيين عموماً.