وقال غالانت في منشور على حسابه في “إكس” إنه جرى تقييم الوضع في الجبهة الشمالية مع رئيس الأركان وقائد القيادة الشمالية وقائد القوات الجوية.

وأضاف: “قوات جيش الدفاع الإسرائيلي تستعد وتستمر في الاستعداد لمواجهة أي تهديد يأتي في طريقنا. سواء في الدفاع أو الهجوم”.

وتابع قائلا إن “الوضع في الشمال سيتغير بتسوية أو بعملية عسكرية واسعة النطاق”.

وأكد على أنه “علينا واجب إعادة المواطنين سالمين إلى منازلهم”.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، يوم الأربعاء، أنه تمت الموافقة على الخطط العملياتية للهجوم على لبنان، مع إعطاء تعليمات باستمرار الاستعداد للحرب.

وأوضح الجيش في بيان، أنه تم أيضا اتخاذ القرارات لمواصلة تسريع جاهزية القوات في الميدان.

ويتبادل حزب الله اللبناني حليف حركة حماس الفلسطينية الهجمات مع إسرائيل بشكل شبه يومي منذ اندلاع الحرب في غزة في السابع من أكتوبر الماضي، بهدف سحب القوات الإسرائيلية بعيدا عن قطاع غزة المحاصر.

وتصاعدت هجمات حزب الله، بعد أن وسعت إسرائيل هجومها الشهر الماضي ليشمل مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وتصاعدت بشكل أكبر الأسبوع الماضي بعد أن أدت غارة إسرائيلية إلى مقتل القائد رفيع المستوى في حزب الله طالب سامي عبد الله.

وتعتبر إسرائيل حزب الله أكبر تهديد مباشر لها، وخاض الطرفان حربا استمرت 34 يوما في عام 2006 وانتهت إلى طريق مسدود.

ونمت قدرات حزب الله العسكرية بشكل كبير منذ ذلك الحين، وتقدر الولايات المتحدة وإسرائيل أن حزب الله، إلى جانب الفصائل اللبنانية المسلحة الأخرى، لديه حوالي 150 ألف صاروخ وقذيفة.

كذلك يعمل حزب الله أيضا على تطوير صواريخ دقيقة التوجيه وفقا لتقارير.

وأسفرت الغارات الإسرائيلية عن مقتل أكثر من 400 شخص في لبنان، معظمهم من حزب الله ومسلحين آخرين، بالإضافة إلى أكثر من 80 مدنيا وغير مقاتل.

وفي شمال إسرائيل، قُتل 16 جنديا و11 مدنيا في عمليات قصف انطلقت من لبنان.