عائلة شيرين أبو عاقلة تعتبر التحقيق الأمريكي في سبب وفاتها “خطوة مهمة”عائلة شيرين أبو عاقلة تعتبر التحقيق الأمريكي في سبب وفاتها “خطوة مهمة”

 أشادت عائلة الصحافية في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة التي قُتلت برصاصة جندي إسرائيلي، بقرار الولايات المتحدة فتح تحقيق في وفاتها.

وجاء في بيان صدر عن العائلة اليوم الثلاثاء، بأن “هذه خطوة مهمة”. وأعربت عن أملها في إجراء “تحقيق مستقل بالفعل وذي مصداقية وشامل”.

وكانت مراسلة الجزيرة المخضرمة ترتدي سترة واقية من الرصاص عليها علامة “صحافة” وخوذة عندما أصيبت برصاصة في رأسها خلال عملية للجيش الإسرائيلي في مخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية المحتلة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في 5 أيلول/ سبتمبر أن أحد جنوده أطلق النار على الأرجح على أبو عاقلة بعد أن ظنها بالخطأ أحد المسلحين.

ولفتت أسرة الصحافية إلى أنها تطالب بتحقيق أمريكي “منذ البداية”.

وأضافت أن السلطات الأمريكية تتحمّل مسؤولية إجراء تحقيق “عندما يُقتل مواطن أمريكي في الخارج، خصوصا عندما تتم عملية القتل بأيدي جيش أجنبي، كما هو الحال بالنسبة لشيرين”.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الإثنين، إنه لن يتعاون مع تحقيق أمريكي في مقتل أبو عاقلة.

وكتب على تويتر: “القرار الذي اتخذته وزارة العدل الأمريكية بإجراء تحقيق في رحيل شيرين أبو عاقلة المأساوي خاطئ”، مضيفا أن القوات الإسرائيلية أجرت “تحقيقا مهنيا ومستقلا” وأطلعت المسؤولين الأمريكيين على تفاصيله.

وكانت صحيفة بوليتيكو قد أفادت بأن مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (إف بي آي) يحقق في مقتل شيرين أبو عاقلة في 11 أيار/ مايو أثناء عملية للجيش الإسرائيلي، وهي خطوة استثنائية جاءت بعد رفض الجيش محاكمة الجندي الذي يرجح أنه أطلق عليها الرصاص.

لكن مكتب التحقيقات الفدرالي رفض تأكيد أو نفي التحقيق.

وصرحت عائلة أبو عاقلة وزملاء لها لمحققي الأمم المتحدة الأسبوع الماضي أنها استُهدفت عمدا كجزء من “حرب إسرائيل واسعة النطاق” على الإعلاميين الفلسطينيين، ودعوا إلى المساءلة والعدالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *