شيرين تفجر مفاجأة من العيار الثقيل: تزوجت حسام حبيبشيرين تفجر مفاجأة من العيار الثقيل: تزوجت حسام حبيب

أعلنت الفنانة شيرين عبد الوهاب عقد قرانها مرة أخرى على المطرب حسام حبيب، بعد أشهر من الجدل حول علاقتهما، ووعدت جمهورها بأعمال غنائية جديدة قادمة.

وقالت عبد الوهاب، في مداخلة تلفزيونية مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج «الحكاية» على فضائية «إم بي سي مصر»، مساء أمس (الجمعة): «أنا كتبت كتابي على السيد حسام حبيب امبارح بالليل… وعايزة أقول للناس ادعولي». وأردفت شيرين: «حبيب ليس له علاقة بأي شيء، ولا يتدخل في أي شيء، حسام طيب جداً، وإن كان هناك كلام مني تجاهه ده شيطان، وإحنا كان معمولنا حاجة كبيرة أوي، وربنا فكّها بسلام، إحنا مش معصومين من الخطأ… أنا أخطأت لما اتكلمت في العام، غلطانة أني أعلنت علاقتي في العلن، زعلي وحبي كان في العلن».

وعن الانتقادات التي قد تُوجه لها بعودتها لحبيب بعد ذلك الخلاف، قالت: «حبي من الأول لحبيب كان على المشاع… حسام حب حياتي، وأوعد الناس أنني في أمان. وأنا بقفل الصفحة دي دلوقتي. وأوعد الناس بشغل جميل وهأغني أحلى غنا». وعرض حبيب لقطات فيديو من عقد القران الثاني لشيرين الذي تم مساء الخميس الماضي.

وتابعت عبد الوهاب خلال المداخلة الهاتفية تعليقاً على حالتها الصحية: «ما زلت أخضع لعلاجي النفسي الذي أخضع له منذ ولادتي مريم وهنا».

وقال حبيب في نفس المداخلة الهاتفية أمس (الجمعة): «خلافتنا زي (مثل) أي اثنين في الدنيا، لكن إحنا في الآخر بساط جداً».

وفجّر إعلان عبد الوهاب الجدل بين متابعيها؛ إذ انتقد عدد منهم قرارها، بعد إعلانها عن سوء معاملة حبيب لها في مداخلات هاتفية سابقاً، في حين تمنى لها البعض استقرار حياتها الأسرية، والتفاتها لحياتها الفنية.

وتُعد مداخلة عبد الوهاب الأولى بعد خروجها من مصحة لعلاج الإدمان منذ قرابة الشهر. وأبلغ المستشار ياسر قنطوش محامي عبد الوهاب، «الشرق الأوسط»، الأربعاء الماضي، أن «موكلته خرجت من المصحة الذي احتُجزت به بعد التأكد من شفائها، وأنها بخير وبصحة جيدة». وأشار محامي شيرين إلى أن «موكلته شُفيت من مرضها وأصبحت غير ملزمة بالمكوث بالمستشفى ضد رغبتها».

وأعلنت شيرين انتهاء أي قضية بينها وبين شقيقها محمد، وقالت: «أتنازل عن حقي في أي حاجة حصلت معايا»، وتابعت: «لن أقبل أن تبات والدتي تبكي على مخدتها لأي سبب»، بعدما أعلن قنطوش الثلاثاء الماضي أن عبد الوهاب بصدد اتخاذ إجراءات قانونية تجاه شقيقها، بـ«ضربها وسحلها، مستخدماً سلاحاً في مواجهتها لإرهابها وترويعها مع مجموعة من الأشخاص أصدقائه».

وكانت المطربة المصرية محل جدل واسع ومستمر مع ابتعادها عن الأضواء، ثم الإعلان من قبل شقيقها نقلها لمصحة بعدما أعلن الشقيق والوالدة إدمانها المواد المخدرة، واتهام حسام حبيب بمساعدتها، وهو ما نفاه حبيب في مداخلة هاتفية مع أديب، في أثناء احتجاز عبد الوهاب في المصحة.

وكانت عبد الوهاب أعلنت طلاقها رسمياً من حبيب في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بعد زواج استمر 3 سنوات منذ أبريل (نيسان) 2018، وبعده تفجرت خلافات وجدل ونزاعات قضائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *