يجد صانعو الرقائق صعوبة متزايدة في العمل في الصين بسبب قيود أمريكية متزايدة على اقتصاد أشباه الموصلات، لكنهم يقولون إن ممارسة الأعمال التجارية في الصين، تمثل أولوية لا غنى عنها.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

في مايو/أيار الماضي، تعرضت شركة Micron Technologies الأمريكية، وهي صانع الرقائق في أيداهو، لضربة قوية كجزء من الحرب التكنولوجية بين الولايات المتحدة والصين.

 

إذ منعت الحكومة الصينية الشركات التي تتعامل مع المعلومات المهمة، من شراء رقائق شركة Micron، قائلة إن الشركة فشلت في مراجعة الأمن السيبراني.

 

وقالت ميكرون إن التغيير يمكن أن يدمر ما يقرب من خُمس عائداتها العالمية؛ ومع ذلك، في يونيو/حزيران الماضي، أعلنت شركة تصنيع الرقائق أنها ستزيد استثماراتها في الصين، بإضافة 600 مليون دولار لتوسيع منشأة لتغليف الرقائق في مدينة شيان الصينية.

وقال إعلان نُشر على حساب الشركة على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية: “يُظهر هذا المشروع الاستثماري التزام ميكرون الراسخ تجاه أعمالها وفريقها في الصين”.

 

نقطة الصفر

وأصبحت صناعة أشباه الموصلات نقطة الصفر للتنافس التكنولوجي بين واشنطن وبكين، مع قيود جديدة وإجراءات عقابية فرضها كلا الجانبين.

يقول المسؤولون الأمريكيون إن المنتجات الأمريكية غذت برامج الجيش والمراقبة الصينية التي تتعارض مع مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة.

لقد فرضت واشنطن قيودا صارمة بشكل متزايد على نوع الرقائق ومعدات صنع الرقائق التي يمكن إرسالها إلى الصين، ويقدمون حوافز جديدة -بما في ذلك المنح والإعفاءات الضريبية- لصانعي الرقائق الذين يختارون بناء عمليات جديدة في الولايات المتحدة.

وتعد الصين سوقا رئيسية للرقائق، نظرا لأنها موطن للعديد من المصانع التي تصنع منتجات غنية بالرقائق، بما في ذلك الهواتف الذكية وغسالات الصحون والسيارات وأجهزة الكمبيوتر، والتي يتم تصديرها إلى جميع أنحاء العالم والتي يشتريها المستهلكون في الصين.

بشكل عام، تمثل الصين ما يقرب من ثلث مبيعات أشباه الموصلات العالمية؛ لكن بالنسبة لبعض صانعي الرقائق، تمثل البلاد 60% أو 70% من عائداتهم. حتى عندما يتم تصنيع الرقائق في الولايات المتحدة، غالبا ما يتم إرسالها إلى الصين للتجميع والاختبار.

ويسلط اعتماد الصناعة على الصين، الضوء على كيف أن العلاقة الاقتصادية الوثيقة – ولكنها مثيرة للجدل للغاية – بين واشنطن وبكين تشكل تحديات لكلا الجانبين.

لكن شركات أشباه الموصلات الأمريكية، تلجأ معظمها إلى شركات صينية لتجميع الرقائق، أي أن الرقائق الموسومة بـ “صنع في أمريكا”، تكون قد انتقلت إلى الصين لأغراض التجميع، قبل العودة إلى السوق الأمريكية.

 

سر التشبث بالصين

ويعود السبب في ذلك، إلى كلفة التجميع الرخيصة، والسرعة العالمية، والقدرات الفنية للعاملين، إلى جانب أسباب أخرى مرتبطة بمحاولة إبقاء هذه الشركات على علاقة جيدة مع الصين، بسبب وزنها في سوق أشباه الموصلات عالميا.

التوترات المرتبطة بصناعة أشباه الموصلات بين واشنطن وبكين، انعكس على زيارة وزيرة الخزانة جانيت إل يلين إلى بكين الأسبوع الماضي، حيث حاولت السير على خط رفيع من خلال انتقاد بعض الممارسات الصينية مع الإصرار على أن الولايات المتحدة لا تسعى لقطع العلاقات مع البلاد.

وانتقدت يلين الإجراءات العقابية التي اتخذتها الصين مؤخرا ضد الشركات الأجنبية، بما في ذلك الحد من تصدير بعض المعادن المستخدمة في صناعة الرقائق، وأشارت إلى أن مثل هذه الإجراءات كانت السبب في محاولة إدارة بايدن جعل الشركات المصنعة الأمريكية أقل اعتمادا على الصين.

 

إغراءات بايدن

تستعد إدارة بايدن لبدء الاستثمار بكثافة في الشركات الأمريكية تصنيع الموصلات الكهربائية لجذب المصانع للخروج من الصين.

وفي وقت لاحق من هذا العام، من المتوقع أن تبدأ وزارة التجارة في توزيع الأموال لمساعدة الشركات على بناء منشآت الرقائق الأمريكية. وستأتي هذه الأموال بشروط: يجب على الشركات التي تحصل على تمويل أن تمتنع عن توسيع مرافق التصنيع عالية التقنية في الصين.

وتدرس الإدارة أيضا المزيد من القيود على الرقائق التي يمكن إرسالها إلى الصين، كجزء من حملة لتوسيع وإنهاء القيود الشاملة التي أصدرتها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

يمكن أن تشمل هذه الإجراءات قيودا محتملة على المبيعات إلى الصين من الرقائق المتقدمة المستخدمة في الذكاء الاصطناعي، وقيودا جديدة على وصول الشركات الصينية إلى خدمات الحوسبة السحابية الأمريكية.

تدرس الإدارة أيضا وقف التراخيص التي منحتها لبعض شركات تصنيع الرقائق الأمريكية التي سمحت لهم بمواصلة بيع المنتجات إلى شركة هواوي الصينية للاتصالات.

اليابان وهولندا، موطن الشركات التي تصنع معدات تصنيع الرقائق المتقدمة، فرضت أيضا قيودا جديدة على مبيعاتها إلى الصين، ويرجع ذلك جزئيا إلى ضغط من جانب الولايات المتحدة على البلدين.

ووسط لوائح أكثر صرامة وبرامج حوافز جديدة من الولايات المتحدة وأوروبا، تبحث شركات الرقائق العالمية بشكل متزايد عن العمل خارج الصين. لكن من المحتمل أن يستغرق إنشاء هذه المرافق سنوات، مما يعني أن أي تغييرات في سوق أشباه الموصلات العالمي ستظهر تدريجياً.