قال رئيس سلطة الطاقة الفلسطينية ظافر ملحم إن “سلطة الطاقة هي من تقوم بتزويد شركة كهرباء غزة بجميع المواد اللازمة لإعادة تأهيل وتوسعة شبكات التوزيع، وإعادة إعمارها بعد كل عدوان إسرائيلي على القطاع”.

وأوضح ملحم في تصريحات عبر إذاعة (صوت فلسطين) الرسمية صباح اليوم الخميس، أن القائم على مشروع خط الغاز لمحطة التوليد، هي سلطة الطاقة، موضحًا، “نحن من سنموّل الدراسات اللازمة لهذا المشروع، وأن الدراسة البيئية والاجتماعية قد شارفت على الانتهاء، إضافة إلى الاتفاقيات التي عقدناها مع الحكومة القطرية، ومحطة التوليد، والاتحاد الأوروبي لتمويل المشروع”.

وتابع ملحم “العائق الأساسي لمشروع خط الغاز بغزة يتمثّل بإحدى شروط التمويل من الاتحاد الأوروبي، وهو التدقيق على حسابات شركة توزيع الكهرباء في القطاع، وهو الأمر الذي يرفضه القائمون على الشركة بغزة”.

وزاد “إضافة لذلك من يقوم بالتحكم في إيرادات الكهرباء والجباية في قطاع غزة هي حكومة الأمر الواقع، لأنه كما صرح الناطق الرسمي باسم شركة كهرباء غزة أنهم يحولون الأموال إلى الحكومة بالقطاع، فهم مسؤولون عن جميع الأمور التي يجب توفيرها من مصادر طاقة في غزة”. حسب قوله

وتابع قائلاً “نقوم بتزويد شركة كهرباء غزة بعدادات الدفع المسبق، والعدادات الذكية، لتحسين الجباية، وهو ما يؤدي لزيادة الإيرادات، والتحصيلات، ولكن لا يحوّل لخزينة الدولة أي من هذه الإيرادات، بل يتم تحويلها لحسابات حكومة الأمر الواقع بغزة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *