بعد أن أثارت تصريحاته بلبلة حول الموضوع، لاسيما أنه ألمح إلى سقوطها، تراجع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عن اعترافه، مشيراً إلى أن قواته لا تزال في وأن القوات الروسية داخل المدينة لكنها لا تسيطر عليها.

وأضاف في مؤتمر صحافي خلال قمة مجموعة السبع في هيروشيما باليابان، اليوم الأحد، أن صيغة السلام التي وضعتها كييف لها القدرة على إيقاف المهاجمين في المستقبل.

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وكان متحدث باسم زيلينسكي قد أوضح لاحقاً بتعليقات على حسابه في فيسبوك أن “الرئيس لم يؤكد سقوط المدينة”، بل نفى الأمر، في إشارة إلى تصريحاته الأولية.

وكانت هيئة الأركان الأوكرانية نفت بدورها في بيان، بوقت سابق اليوم سقوط المدينة، مؤكدة أن القتال متواصل، وأن قواتها تصد عمليات هجومية فاشلة.

باخموت مطوقة

كذلك أعلنت هانا ماليار، نائبة وزير الدفاع الأوكراني، اليوم الأحد، أن قوات بلادها طوقت باخموت بشكل جزئي.

وأضافت في تعليق على تطبيق “تليغرام” أن القوات الأوكرانية ما زالت تسيطر على قطاع في المدينة، وفق ما نقلت رويترز.

في موازاة ذلك، احتفت موسكو بما وصفته بالنصر. وهنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة والجيش الروسي على “تحرير” المدينة التي تطلق عليها بلاده اسم أرتيوموفسك الذي يعود إلى الحقبة السوفيتية.

الروس يحتفلون بالنصر

وأكد بوتين أن المعركة -وهي الأطول والأكثر دموية في الحرب المستمرة منذ قرابة 15 شهرا- انتهت بانتصار روسي، وأن كل من أبلى فيها بلاء حسنا سيحصل على جوائز وأوسمة من الدولة، حسب ما أفاد بيان نُشر على الموقع الإلكتروني للكرملين.

يذكر أن المدينة تشهد معارك ضارية منذ الصيف الماضي، بين الروس لا سيما مجموعة فاغنر والأوكرانيين، خلفت خسائر بشرية ومادية فادحة.