قال الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، اليوم الجمعة في خطاب له، “إننا دخلنا المعركة منذ الثامن من تشرين الأول/أكتوبر”.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

 

ونوه في خطابه: “لو نظرنا إلى ما يجري على الحدود بموضوعية سنجده مهماً وكبيراً جدا، ولن يتم الاكتفاء بما يجري على الحدود الإسرائيلية على كل حال”.

 

وذكر حسن نصر الله إلى أن إخفاء عملية السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي “لا تأثير له مطلقاً على أي من جبهات المقاومة الأخرى”.

 

وأضاف في خطابه، أن “أداء حركة حماس ثبت وأكد الهوية الفلسطينية المطلقة لعملية طوفان الأقصى مشيراً إلى أن قرارها الفلسطيني تثبت أنها فلسطينية بالكامل”.

 

وشدد على أن القرار لدى قيادات حركات المقاومة وإيران تتبنى وتدعم وتساند، مؤكداً بأن “طوفان الأقصى معركة فلسطينية بالكامل وليس لها علاقة بأي ملف إقليمي”.

 

وقال الأمين العام لـ حزب الله، إن “الولايات المتحدة سارعت للامساك بكيان الاحتلال ليستعيد زمام المبادرة وهو لم يتمكن من استعادتها حتى الآن وتقديم المساعدة والمساندة له بكل الأشكال، هذه السرعة الأمريكية لاحتضان إسرائيل ودعمها وسندها كشف ضعف هذا الكيان”.

 

وأضاف: “منذ الساعات الأولى بعثت أميركا الأساطيل لدعم إسرائيل.. أين سلاح الجو والجيش الذي كنتم تفتخرون أنه الأقوى في المنطقة؟

 

وأكد أنه “منذ اليوم الأول قررت الإدارة الأمريكية فتح المخازن لتزويد “إسرائيل” بالأسلحة الاستراتيجية، ومنذ الساعات الأولى طلبت الحكومة عندهم الأموال والسلاح… هل هذه دولة قوية وهي تحتاج لكل هذا الدعم والحشد الغربي؟”

 

وختم قائلا : بأن “التضحيات القائمة في غزة والضفة وعلى كل الجبهات مستحقة، النتائج والإنجازات تستحق كل هذه التضحيات، لأنها أسست لمرحلة جديدة من الصراع مع العدو، وأسست لمرحلة جديدة في مصير الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة”.