أهدر منتخب البرتغال فرصة التأهل للمرة الثانية إلى نصف نهائي بطولة دوري الأمم الأوروبية في نسختها الثالثة، لصالح إسبانيا.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وتلقى المنتخب البرتغالي صفعة في اللحظات الأخيرة من الوقت الأصلي بعدما سجل ألفارو موراتا هدف فوز إسبانيا (1-0) في الدقيقة 88.

وظهرت الحسرة على وجه كريستيانو رونالدو، قائد وأسطورة البرتغال، بعدما كان يمني نفسه بالذهاب بعيدا في البطولة، أملا في الفوز بلقب دولي جديد.

 

 

وفشل صاحب الـ37 عاما في مساعدة حامل لقب النسخة الأولى من دوري الأمم على صيد شباك الماتادور طوال اللقاء.

وأهدر رونالدو فرصتين محققتين، إحداهما من انفراد صريح، مسددا كرة أرضية زاحفة، تصدى لها الحارس أوناي سيمون ببراعة.

 

 

وكانت البرتغال بحاجة لنقطة التعادل فقط، وهو ما اعتمدت عليه حتى اللحظات الأخيرة بعدما ظل التعادل السلبي مخيما على أغلب فترات المباراة.

وبدا رونالدو حزينا على أرض الملعب بعد ضياع فرصة تأهل البرتغال للأدوار النهائية، لا سيما وأن الصفعة جاءت بذات الطريقة التي تعرض لها فريقه على يد صربيا في ختام تصفيات كأس العالم 2022.

 

 

وكاد حامل لقب يورو 2016 أن يغيب عن مونديال قطر، لولا نجاحه في خطف بطاقة التأهل من الملحق الأوروبي.