تعرضت مُسيرة تابعة للجيش الإسرائيلي لنيران خفيفة من الأراضي السورية وسط حالة من التوتر على حدود البلدين.

ووفق أفيخاي أدرعي، الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، في تغريدة على تويتر فإن “مسيرة درون تابعة للجيش الإسرائيلي تعرضت لإطلاق نار من أسلحة خفيفة من داخل الأراضي السورية عندما كانت تقوم بمهمة جمع معلومات اعتيادية”.

وأضاف أدرعي: “ردت قوات الجيش الإسرائيلي بإطلاق نيران أسلحة رشاشة نحو المنطقة التي رصد منها إطلاق النار”.

وأعلن أنه “لم تتعرض المسيرة لأي أضرار وواصلت مهمتها”.

وجاء الحادث وسط حالة من التوتر بعد تصريحات قادة في الجيش الإسرائيلي بشأن تحركات حزب الله في سوريا ولبنان.

وأمس الثلاثاء، قال رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أهارون هاليفا: “(حسن) نصرالله وبعد 17 عاما منذ الخطيئة التي ارتكبها في 2006 يقترب جدا من ارتكاب خطيئة قد تؤدي بالمنطقة إلى حرب كبيرة وهو يقترب من هذه الخطيئة من لبنان ومن سوريا”.

وأضاف في مؤتمر هرتسيليا للأمن: “تصرف نصرالله إلى جانب ثقة الرئيس السوري بشار الأسد العالية بالنفس قد تخلق إمكانية تصعيد عالية في المنطقة”.

بدوره، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي: “حزب الله مردوع من حرب يخوضها مع إسرائيل، هو يعتقد أنه يفهم كيف نحن نفكر ويعتبر أن بإمكانه الجرأة على تحدينا لأن ذلك لن يؤول إلى حرب. هذا يبني لنا أرضية للمفاجآت. لدينا جاهزية جيدة على الساحة الشمالية”.

وأضاف في ذات المؤتمر: “ستكون الحرب في الشمال صعبة في الجبهة الداخلية لكننا سنعرف التعامل معها ولكنها ستكون أصعب على لبنان سبعين ضعفًا ولحزب الله أكثر من ذلك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *