أعلن الجيش الإسرائيلي مقتل 3 جنود إسرائيليين بإطلاق نار “في حدث أمني” على الحدود مع مصر في وقت سابق اليوم السبت.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: “وقع صباح اليوم حادث أمني في منطقة اللواء الإقليمي فاران، حيث قتل في الحادث جندي ومجندة نتيجة إطلاق نار بالقرب من الحدود” مع مصر.

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وفي قت لاحق أعلن الجيش ارتفاع عدد الجنود القتلى إلى 3، بعد وفاة جندي آخر أصيب خلال اشتباكات في المنطقة نفسها، كما أصيب جندي رابع جراء الحادث الأمني.

وأضاف بيان الجيش: “يقوم الجيش الإسرائيلي بالتحقيق في ملابسات الحادث، ويجري أعمال تمشيط في المنطقة”.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق إصابة الجنديين في تبادل لإطلاق النار ووصف حالتهما بأنها غير معروفة.

وفي وقت كان يجري فيه الجيش الإسرائيلي أعمال التمشيط في المنطقة، تعرضت القوات الإسرائيلية لإطلاق نار من قبل مسلح لم تحدد هويته.

وأدى ذلك إلى تبادل لإطلاق النار مع المسلح الذي أصاب جنديا إسرائيليا بجروح (أعلن عن وفاته لاحقا).

وأعلن الجيش الإسرائيلي في نهاية الاشتباك مقتل المسلح.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية إن المسلح كان يرتدي زي رجال الأمن المصريين.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن المتسلل من الأراضي المصرية والذي اشتبك مع الجيش الإسرائيلي قبل مقتله برصاص الجيش هو مواطن مصري الجنسية دون الكشف عن تفاصيل إضافية.

ولم يصدر تعليق من السلطات المصرية بشأن الحادث.

 

وأشارت إلى أن الجنديين الإسرائيليين عثر عليهما مقتولين بالقرب من مركز حراسة بعد إبلاغهما عن سماع عيارات نارية.

وقالت: “عثر على الاثنين ميتين بعد نحو ساعتين من صعودهما إلى مركز حراسة بالقرب من هار حريف”.

وبدورها قالت القناة الإخبارية الإسرائيلية (12): “يتم التحقيق في الاشتباه بأن خلية مسلحة تسللت إلى الأراضي الإسرائيلية ونفذت إطلاق النار في الساعات الأولى من الصباح، ويعتقد الجيش أن هناك صلة بين الحادثتين في المنطقة”.

وعلى أثر هذه الأحداث، عقد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت جلسة تقييم للوضع مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي وكبار مسؤولي الجيش الإسرائيلي.

ولم يتم الكشف عن نتائج جلسة التقييم، ولكن القناة (12) الإسرائيلية أشارت إلى أنه “يتم إطلاع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بانتظام على تفاصيل الحادث”.

ودفع الجيش الإسرائيلي بأعداد كبيرة من قواته إلى المنطقة وساندتها طائرة هليكوبتر.

ولم يحسم الجيش الإسرائيلي الموقف بشأن هوية مطلقي النار، وإن كان أشار في بياناته إلى أنه يدور الحديث عن “حدث أمني”.

وقالت القناة (12) الإخبارية الإسرائيلية: “خلال الليل، قبل ساعات من الحادث، أحبط الجيش محاولة تهريب مخدرات، ويتم فحص الاشتباه فيما إذا كان حادثا أمنيا أو هجوما انتقاميا بسبب تعطيل التهريب”.

ولفتت إلى أنه تم في الساعة الثانية فجرا إحباط محاولة تهريب مخدرات على بعد 3 كيلومترات من مكان الحادث”.

ويبدو أنه بإعلانه “حادثا أمنيا” فإن الجيش الإسرائيلي يفترض أن الحادث لا علاقة له بعملية التهريب هذه.

وتمتد الحدود الإسرائيلية مع مصر لمسافة 230 كيلومترا.