في إطار مسلسل التصعيد العسكري لمليشيات الحوثي، حاول الانقلابيون تهريب شحنة أسلحة، إلى العاصمة المؤقتة عدن، إلا أن السلطات الأمنية كانت لهم بالمرصاد.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

فقوات الحزام الأمني، أعلنت في بيان صادر عنها في وقت متأخر السبت، ضبط شحنة أسلحة تابعة لمليشيات الحوثي، أثناء محاولة تهريبها إلى داخل العاصمة المؤقتة عدن.

 

وقالت قوات الحزام الأمني في بيان لها إنها “ضبطت مركبة شحن ثقيلة (قاطرة) تقل كميات من صواعق التفجير وذخائر وأسلحة بحاجز رأس عمران المدخل الغربي للعاصمة عدن”.

 

 

تمويه خطير

وبحسب البيان، فإن “شحنة الأسلحة والذخائر المضبوطة، كانت مخفية تحت كمية من النيس، على متن الشاحنة، بطريقة تمويه خطيرة”، مشيرًا إلى أن “أفراد نقطة رأس عمران تمكنوا من كشفها وإحباط تهريبها إلى داخل العاصمة عدن”.

 

وأوضح أن “المضبوطات تتألف من 30 ألف صاعق تفجير، وذخائر رشاش عدد 100 ألف طلقة، بالإضافة إلى ثلاثة أسلحة آلية من طراز كلاشنكوف وسلاح رشاش من طراز مينيمي، وعدد من مسدسات تاتا مع مخازن رصاص إضافية، بالإضافة إلى ناظور سلاح آلي”.

 

وأشار إلى أن التحقيقات الأولية مع المتورطين في العملية أفادت “بقدومهم من مناطق سيطرة المليشيات الحوثية وكانوا ينوون إدخالها إلى العاصمة عدن”، فيما تجري السلطات مزيدًا من التحقيقات لكشف جوانب أخرى من القضية.

 

وبحسب البيان، فإن السلطات اتخذت الإجراءات القانونية اللازمة ضد اثنين من المتورطين، وأحالتهما إلى الجهات المختصة، لاستكمال التحقيقات.

 

في السياق نفسه، أشاد قائد حزام طوق عدن العميد ناجي اليهري بـ”يقظة وجهود” أفراد الحاجز الأمني في بلدة رأس عمران، ودورهم في إحباط عدة عمليات تهريب.

 

ليست الأولى

تلك الحادثة ليست الأولى من نوعها؛ ففي 10 يوليو/تموز الجاري أعلنت قوات الحزام الأمني في العاصمة المؤقتة عدن، ضبط 4 أطنان من المواد المستخدمة في وقود الصواريخ والتي تستخدمها مليشيات الحوثي الإرهابية.

 

والشهر الماضي، ضبطت قوات الحزام الأمني شحنتين في عدن ولحج، تضم أجهزة التحكم بالطائرات المسيرة وقطع طائرات بدون طيار مهربة كانت مخبأة في ألعاب أطفال ومتجهة إلى مليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا.

 

وتواصل قوات الحزام الأمني في اليمن تحقيق العديد من الإنجازات من خلال حملاتها الأمنية التي تمكنت خلالها من القبض على العديد من الخلايا الإرهابية وعصابات ترويج المخدرات وضبط العناصر المطلوبة أمنيا وشحنات السلاح.