في رد فوري على دعم تركيا انضمام السويد لحلف شمال الأطلسي أعلنت واشنطن مد يد التعاون لأنقرة لـ”تحديث الجيش”.

 

ولم تمر ساعات على إبداء تركيا الضوء الأخضر للسماح بضم السويد للحلف حتى أجرى وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن اتصالا هاتفيا مع نظيره التركي أكد فيه دعم واشنطن لمساعي أنقرة للتحديث العسكري.

 

وذكرت وزارة الدفاع الأمريكية أن الوزير لويد أوستن بحث مع نظيره التركي يشار غولر دعم مساعي تركيا للتحديث العسكري.

 

 

مطالب تركيا

وكانت تركيا طلبت في أكتوبر/تشرين الأول 2021 شراء شراء 40 مقاتلة من طراز إف-16 التي تصنعها شركة “لوكهيد مارتن”، وقرابة 80 مجموعة من قطع الغيار لتحديث طائرات حربية لديها، بما قيمته 20 مليار دولار.

 

وقال البنتاغون، عن الاتصال الهاتفي بين أوستن وغولر إن “الجانبان ناقشا المحادثات الإيجابية بين تركيا والسويد والأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ينس) ستولتنبرغ، فضلا عن دعم وزارة الدفاع لجهود تركيا للتحديث العسكري”.

 

والأحد، قالت دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، إن الرئيس رجب طيب أردوغان أجرى اتصالا هاتفيا بنظيره الأمريكي جو بايدن بحثا خلاله سعي السويد للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي الناتو”.

 

وقال أردوغان لبايدن إن “ستوكهولم اتخذت خطوات في الاتجاه الصحيح حتى تصدق أنقرة على طلبها الانضمام للحلف”، في إشارة إلى قانون لمكافحة الإرهاب، لكن هذه الخطوات ليست مفيدة إذ يواصل أنصار حزب العمال الكردستاني تنظيم احتجاجات في السويد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *