شهدت فترة توقف النشاط الكروي في دوريات أوروبا الكبرى بسبب عطلة الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، قطع نجوم اللعبة لرحلات طويلة.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وقطع الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم باريس سان جيرمان الفرنسي، الرحلة الأطول بين بلدين خلال فترة التوقف الدولي.

وسافر ميسي من العاصمة الفرنسية باريس إلى فلوريدا الأمريكية لخوض مباراتين مع “راقصي التانجو” ضمن التحضيرات لكأس العالم 2022 في قطر.

ولعبت الأرجنتين ضد هندوراس وجامايكا، في فلوريدا الأمريكية، والتي تبعد عن العاصمة الفرنسية باريس مسافة جوية تبلغ 7 آلاف و355 كيلومتر.

وبحساب مسافتي الذهاب والإياب بين الرحلتين، سنجد أن ليو ميسي نجم هجوم باريس والدوري الفرنسي، قد سافر في رحلة بلغت 14 ألف و710 كيلومتر.

على جانب آخر، فإن النجم المصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، سافر إلى مصر لخوض وديتين مع الفراعنة ضد النيجر ولعبها وسجل فيها ثنائية، قبل غيابه عن مواجهة ليبيريا.

وبلغت مسافة السفر بين مدينة ليفربول، التي سافر منها صلاح، إلى الإسكندرية، 3.784 كيلومترا، أي أن إجمالي الكيلومترات التي قطعها صلاح بلغ 7568 كيلومتر، عند احتساب رحلة العودة.

كيليان مبابي مهاجم باريس سان جيرمان كان عليه دعم منتخب بلاده فرنسا في رحلة للدنمارك، انتهت بالخسارة 0-2 في دوري الأمم الأوروبية، وبلغت 1607 كيلومترات، أي أن إجمالي رحلتي الذهاب والعودة بلغ 3214 كيلومترا.

داروين نونيز المهاجم الأوروجواياني لليفربول الإنجليزي خاض مع منتخب بلاده ودية ضد كندا في سلوفاكيا انتهت 2-0 لرفاق أغلى صفقة في تاريخ الريدز، في رحلة بلغت 1924 كيلومترا ذهاباً، بإجمالي مسافة 3848 كيلومترا.

وسافر روبرت ليفاندوفسكي مهاجم برشلونة الإسباني، من برشلونة إلى مدينة كارديف في ويلز، لخوض لقاء مع منتخب بولندا في دوري الأمم الأوروبية، فاز به فريقه 1-0.

وبلغت المسافة 1076 كيلومترا ذهاباً، ما يساوي في رحلتي الذهاب والإياب 2152 كيلومترا.

أما هداف الدوري الإيطالي الأول هذا الموسم ماركو أرناوتوفيتش لاعب فريق بولونيا ومنتخب النمسا، فقد سافر في رحلة من بولونيا إلى باريس، بلغت المسافة فيها ذهاباً 1063 كيلومترا، بإجمالي مسافات 2126 كيلومترا.

وخسر منتخب النمسا خارج الديار 0-2 أمام منتخب فرنسا في دوري الأمم، ثم تبع ذلك خسارة داخل الديار أمام كرواتيا 1-3.