أبدى المغرب “استغرابه” من حديث رسمي فرنسي عن زيارة للرئيس إيمانويل ماكرون إلى الأراضي المغربية، بناء على دعوة من الملك محمد السادس.

إذ قالت وزارة الخارجية المغربية، السبت، إن زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للمغرب “ليست مدرجة في جدول الأعمال ولا مبرمجة”، وذلك بعد أن أعلنت عنها وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية الرسمية للأنباء، عن مصدر حكومي رسمي مغربي قوله إن “زيارة الرئيس الفرنسي غير مبرمجة”.

يأتي ذلك بعد أن قالت وزيرة الخارجية الفرنسية كولونا، مساء الجمعة، لإحدى القنوات الإخبارية الفرنسية، إن “الرئيس ماكرون تلقى دعوة رسمية من العاهل المغربي محمد السادس لزيارة المملكة المغربية”.

ووفق وكالة الأنباء المغربية، استغرب المصدر الحكومي المغربي “لكون السيدة كولونا، اتخذت هذه المبادرة أحادية الجانب، ومنحت لنفسها حرية إصدار إعلان غير متشاور بشأنه بخصوص استحقاق ثنائي مهم”.

وكان المغرب قد أجل زيارة ماكرون مرارا العام الماضي، فيما تشهد العلاقات بين البلدين فتورا في السنوات القليلة الماضية، بسبب مماطلة فرنسا في الاعتراف بمغربية الصحراء.

وقال العاهل المغربي في خطاب وجهه إلى الشعب المغربي العام الماضي إن بلاده تنظر إلى العالم عبر “نظارة” الصحراء.

التوترات بين فرنسا والمغرب ظهرت بوضوح في أزمة الزلزال الأخيرة، إذ قبل المغرب المساعدات من عدد من الدول مثل دولة الإمارات وإسبانيا وبريطانيا، لكنه لم يرد على عرض فرنسا تقديم الدعم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *