أعلن قيادي حوثي، الإثنين، انشقاقه عن مليشيات الحوثي وانضمامه للشرعية والتحالف العربي ضد الانقلاب.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وبحسب مقطع فيديو بثه على حسابه في “تويتر”، ليل الإثنين، قال القيادي السابق بمليشيات الحوثي سليمان الغولي، وكيل ما يسمى بـ”وزارة الشباب والرياضة” إنه “وصل مأرب”، معلنا انضمامه الرسمي للشرعية اليمنية وللتحالف العربي لمحاربة الانقلاب الحوثي”.

وينتمي الغولي إلى قبيلة غولة عجيب مديرية بمحافظة عمران وتم تعيينه وكيلا لوزارة الشباب والرباضة في حكومة الانقلاب قبل 3 أعوام.

وكان الغولي تعرض للاعتقال الشهر الماضي فى صنعاء قبل أن يتم إطلاق سراحه حيث اتهمته المليشيات بالانتماء لحزب المؤتمر الشعبي العام حسب تغريدة سابقه له بعد إطلاق سراحه.

ورفضت مليشيات الحوثي تمديد وتوسيع الهدنة في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وعبّرت الحكومة اليمنية عن أسفها لعدم نجاح المبعوث الأممي في إقناع المليشيات الحوثية لاختيار سبيل السلام بدلًا عن الحرب وتمديد الهدنة.

وقالت، في بيان، إنها تعاملت بإيجابية مع المقترح الأخير للمبعوث الخاص وسعت من خلال تجديد الهدنة إلى توسيع الفوائد لجميع اليمنيين، انطلاقاً من حرصها وبذلها كافة الجهود الرامية للتخفيف من المعاناة الإنسانية لجميع أبناء شعبنا في كل المحافظات دون أي تمييز.

وأكدت الحكومة اليمنية أن التهديدات الحوثية تجعل من إدراج هذه الجماعة في قائمة الإرهاب وفرض العقوبات على قادتها أداة ضغط إضافية، لدفعهم للتخلي عن خيار الحرب والانخراط في جهود السلام التي تقودها الأمم المتحدة دون شروط، وتغليب لغة الحوار ومصالح الشعب اليمني على لغة الحرب وأطماع النظام الإيراني في المنطقة.

وأشار البيان إلى أن المليشيات الحوثية عمدت إلى الهروب من استحقاقات الهدنة بافتعال التعقيدات المتتالية لإفشالها، وهو سلوك يدركه ويتابعه الشعب اليمني وعاصره المجتمع الدولي عن قرب.