قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة في تصريح له، إن الحكومة الإسرائيلية تصعد من حربها الشاملة على الشعب الفلسطيني في غزة والضفة بما فيها القدس.

 

 

وأضاف وفق ما أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، بأن الحكومة الإسرائيلية انتقلت في عدوانها الشامل على شعبنا الفلسطيني من غزة إلى الضفة الغربية ، حيث قتلت وجرحت العشرات من أبناء شعبنا ، منهم 11 شهيدا في جنين وحدها ، وشهيد في نابلس، وشهيد في رام الله ، وشهيد في الخليل ، وشهيد في بيت لحم ، وقصفت المدن بالطائرات والصواريخ ، بالإضافة إلى مئات الشهداء الذين يرتقون يوميا في قطاع غزة.

 

وتابع أن إسرائيل تهدف في  في هذه الحرب الشاملة إلى قتل أكبر عدد من الفلسطينيين وتهجيرهم وتصفية القضية الفلسطينية ، مشددا على أنه مهما ارتكبت إسرائيل من جرائم، فإن شعبنا سيبقى صامدا على أرض وطنه ولن يرحل، وكما صمد أهلنا في غزة وأفشلوا مخطط التهجير سيواصل أهلنا في الضفة صمودهم على أرض وطنهم ونضالهم حتى دحر الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

 

وطالب نبيل أبو ردينة، الولايات المتحدة الأميركية بإلزام حكومة الاحتلال الإسرائيلي بوقف هذا العدوان على شعبنا في كل مكان، متسائلا عن موقف الإدارة الأميركية في حق إسرائيل بالدفاع عن نفسها ، قائلا: هل قصف جنين ومخيمها بالصواريخ والطائرات وقتل العشرات من أبناء شعبنا بمن فيهم الأطفال والنساء يقع في خانة الدفاع عن النفس ، أم أنه عدوان غاشم وجرائم إبادة جماعية وقتل وتهجير؟

 

ودعا أبو ردينة القمتين العربية والإسلامية المقبلتين ، إلى أخذ قرارات تتناسب وحجم هذا العدوان الإسرائيلي على شعبنا وحجم هذه الجرائم المرتكبة بحقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *