أدانت وزارة الخارجية السودانية، الأحد، بأشد العبارات “قيام قوات متمردي ميليشيا الدعم السريع الانقلابية، السبت، بالهجوم والدخول عنوة إلى مستشفيات جبرة وأحمد قاسم للقلب والكلى وذلك بالاعتداء على الكوادر الطبية وإرهاب المرضى وسرقة سيارات الإسعاف، الأمر الذي أدى بإدارات المستشفيين لاتخاذ قرار نقل المرضى إلى مستشفيات أخرى آمنة”.

وشددت وزارة الخارجية على “إدانتها للسلوك الإرهابي البربري بخرقها للهدنة وانتهاكها لحقوق الإنسان باستهدافها المرافق الصحية”.

ودعت وزارة الخارجية المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية والمفوضية السامية لحقوق الإنسان ووسطاء اتفاق جدة “لإدانة سلوك قوات ميليشيا الدعم السريع المتمردة الانقلابية بأشد العبارات ووصمها بالمنظمة الإرهابية وتحميلها المسؤولية القانونية والأخلاقية أمام آليات العدالة الوطنية والدولية”.

ويُنتظر أن يستأنف  ، اليوم الأحد، المحادثات في جدة بشأن كيفية تنفيذ خطط إيصال المساعدات الإنسانية، وفق ما كشفت عنه وكالة “رويترز” نقلا عن مسؤول دبلوماسي سعودي. وأوضحت الوكالة أن المحادثات ستركز على سحب القوات من المناطق المدنية، إضافة إلى فتح ممرات آمنة وإخلاء المناطق المدنية.

وفي آخر التطورات الميدانية، أفاد مراسل “العربية” و”الحدث” باندلاع اشتباكات عنيفة صباح اليوم بين الجيش وقوات الدعم السريع في أم درمان ووسط الخرطوم، وسط غارات عنيفة للطيران الحربي في أم درمان والخرطوم.

يأتي ذلك فيما حذر حزب المؤتمر السوداني من انزلاق البلاد إلى حرب أهلية شاملة، مع غياب أجهزة الدولة، ودعا إلى التنفيذ الفوري لإعلان جدة الذي وقّعه ممثلو الجيش والدعم السريع مؤخرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *