قال وزير الخارجية الأمريكي ، أنتوني بلينكين ، إن بلاده تعمل عن كثب مع المملكة العربية السعودية لمحاولة تمديد الهدنة في اليمن.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

وألقى المبعوث الأمريكي تيم ليندركينغ باللوم على مليشيا الحوثي في ​​عرقلة تمديد الهدنة الأممية في البلاد ، مؤكدًا أن الحوثيين فرضوا شروطًا غير مقبولة ، من بينها دفع رواتب مقاتليهم أولاً.

وأوضح أن الأمم المتحدة ما زالت تشارك في عملية السلام والقنوات لا تزال مفتوحة من أجل السعي لوقف إطلاق النار مرة أخرى ، بحسب ما أوردته شبكة العربية.

وأكد أن الهدنة أدت إلى خفض عدد ضحايا الحرب بنسبة 60 بالمئة ، وساهمت في افتتاح مطار صنعاء ، وعودة الرحلات الجوية من العاصمة اليمنية إلى القاهرة وعمان ، وسمح لليمنيين بتلقي العلاج في الخارج.

وفي 2 أغسطس / آب ، أعلنت الأمم المتحدة أن الأطراف اليمنية وافقت على تمديد الهدنة لشهرين إضافيين ، وفق نفس الشروط.

وجاء هذا التمديد بعد هدنة سابقة للأمم المتحدة دخلت حيز التنفيذ في أبريل (نيسان) الماضي (2022) على جميع جبهات القتال في اليمن لمدة شهرين. وفتح الطرق بين المحافظات وتحسين حرية تنقل الأشخاص داخل اليمن ، وتسهيل دخول 18 سفينة محملة بالوقود إلى موانئ الحديدة غربي اليمن خلال شهرين ، بالإضافة إلى السماح برحلتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً.

لكن مليشيا الحوثي عرقلت الأسبوع الماضي تمديد تلك الهدنة للمرة الثالثة وفرضت شروطا غير مقبولة.