أعلنت القيادة المركزية الأمريكية، أن الجيش الأمريكي شن غارات جوية يوم الثلاثاء، استهدفت مجموعات مدعومة من إيران في دير الزور بسوريا.

 

وقال الكولونيل جو بوتشينو، مدير الاتصالات في القيادة المركزية الأمريكية، في بيان، إن الضربات استهدفت “مرافق البنية التحتية التي تستخدمها الجماعات التابعة للحرس الثوري الإيراني”.

وأضاف: “بتوجيه من الرئيس جو بايدن، شنت القوات الأمريكية غارات جوية دقيقة في دير الزور سوريا، وتهدف هذه الضربات الدقيقة إلى الدفاع عن القوات الأمريكية وحمايتها من هجمات مثل تلك التي وقعت في 15 أغسطس/ آب ضد الأفراد الأمريكيين من قبل الجماعات المدعومة من إيران”.

ووصفت القيادة المركزية الضربة بأنها “إجراء متناسب ومدروس يهدف إلى الحد من مخاطر التصعيد وتقليل مخاطر وقوع إصابات”.

ولم يذكر البيان بشأن الضربة الأمريكية يوم الثلاثاء ما إذا كانت هناك خسائر بشرية ولا ما إذا كانت نفذتها طائرات مأهولة أم مسيرة.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تضرب فيها الطائرات الأمريكية قوات مدعومة من إيران في العراق وسوريا، ففي يونيو/ حزيران من العام الماضي، قصفت الولايات المتحدة منشآت لقيادة العمليات وتخزين أسلحة في موقعين في سوريا وواحد في العراق.

وانتشرت القوات الأمريكية لأول مرة في سوريا خلال حملة إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما على تنظيم داعش الإرهابي.

وتتركز الميليشيات المدعومة من إيران إلى حد بعيد غربي نهر الفرات في محافظة دير الزور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *