أدان الاتحاد الأفريقي، اليوم السبت، الانقلاب الذي وقع في بوركينا فاسو.

 

وبحسب بيان رسمي، فقد أدان رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي “التغيير غير الدستوري للحكومة” في بوركينا فاسو.

ودعا الاتحاد الأفريقي الجيش البوركيني إلى “الامتناع فورا وبشكل كامل عن أي أعمال عنف أو تهديدات للسكان المدنيين والحريات المدنية وحقوق الإنسان”.

كما طالب الاتحاد بإعادة النظام الدستوري بحلول يوليو/تموز من العام 2024 “كحد أقصى”.

ورغم إدانة الاتحاد الأفريقي، كشفت تقارير عن عودة الهدوء إلى شوارع العاصمة واجادوجو بعد الانقلاب العسكري.

والجمعة، أطيح اللفتنانت كولونيل بول هنري سانداوغو داميبا من رأس السلطة بعد انقلاب أتى بالعسكري الشاب إبراهيم تراوري (34 عامًا) بدلا منه.

ولا يزال التلفزيون الرسمي يقع تحت حصار الانقلابين وسط انتشار من قوات أمنية مدعمة بسيارات بيك أب ومدرعات وعدد كبير من الجنود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *