تواصل المجموعات التكفيرية في مخيم عين الحلوة في لبنان، انتهاكها لكل القرارات والاتفاقات التي أقرتها هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان بما يخص الجرائم التي شهدها المخيم خلال الفترة الماضية ووقف إطلاق النار.

 

وقال قائد قوات الأمن الوطني في منطقة صيدا، اللواء أبو إياد الشعلان: إنّ أفرادًا وعصابات إرهابية تقف وراء الأحداث الأمنية والخرق المستمر لوقف إطلاق النار، وعمليات إلقاء القنابل التي يشهدها مخيم عين الحلوة جنوب لبنان.

 

 

وأكّد الشعلان في تصريح صحفي أبرزته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، أن حركة فتح وقوات الأمن الوطني في جهوزية كاملة للتصدي لكافة محاولات الإرهاب على كافة المحاور، التي تمس بأمن وأمان المخيم.

 

وشدد على أن هذه المجموعة الإرهابية تعمل جاهدة للعبث باستقرار وأمن المخيم وترويع الأهالي وتهجير أبناء شعبنا، وسبق أن ارتكبت جرائم في المخيم وآخرها اغتيال الشهيد اللواء العرموشي ورفاقه.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *