طالب منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، مارتن غريفيث الأربعاء، باتخاذ إجراءات فورية لكبح جماح المذبحة الجارية في قطاع غزة.

 

Thank you for reading this post, don't forget to subscribe!

 

جاء ذلك بعد أن اقتحم جيش الاحتلال مجمع الشفاء ، أكبر مستشفى في القطاع الفلسطيني ، فجر اليوم الأربعاء.

 

وقال غريفيث في بيان له “بينما تبلغ المذبحة في غزة مستويات جديدة من الرعب كل يوم ، يواصل العالم مشاهدة ذلك في حال من الصدمة، بينما تتعرض المستشفيات لإطلاق النار ويموت الأطفال الخدج ويُحرم السكان بأكملهم من وسائل البقاء الأساسية، لا يمكن السماح باستمرار هذا الأمر ” ، وفق ما نقل موقع المملكة.

 

من جهته ، قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل لاجئي فلسطين أونروا فيليب لازاريني اليوم الأربعاء، إن جميع عمليات الوكالة على حافة الانهيار الآن.

 

وكتب لازاريني عبر منصة إكس : ” بنهاية اليوم لن يتمكن نحو 70% من سكان غزة من الحصول على المياه النظيفة “، مشيراً إلى أن الحصول على الوقود للشاحنات فقط، لن ينقذ حياة الناس بعد الآن، وإن الانتظار أكثر من ذلك سيؤدي إلى خسارة في الأرواح، وفق ما نقل موقع (المملكة).

 

وفي السياق ، قال مدير شؤون وكالة (أونروا) في غزة ، توماس وايت ، إن الوكالة تلقت قرابة 23 ألف لتر من الوقود، أي 9% فقط من احتياجها اليومي لمواصلة الأنشطة المنقذة للحياة في القطاع.

 

وذكر وايت أن سلطات الاحتلال قيدت استخدام الوقود، ليقتصر فقط على نقل المساعدات من رفح ، بحيث لا يستخدم للمستشفيات أو لتوفير المياه.